اخبار عربية ودولية

داعش يستغل وباء كورونا لشرعنة جرائمه وغسل عقول أتباعه

كتبت/أسماء سعيد

ارسل تنظيم داعش الإرهابي، فيديوهات يحث فيها عناصره على وقف عملياتهم الإرهابية بأوروبا، بل وعدم السفر إليها، كما نشر إرشادات دينية بشأن تجنب العدوى، حيث حملت بيانات التنظيم في هذا الشأن عنوان: «إن بطش ربك لشديد»،

واستهدفت إقناع أتباعه بأن العالم الذى غضب عليه الله بهذا الوباء، يستحق إنزال العقاب والانتقام منه، وهو ما يراه عمرو فاروق الباحث في شئون الحركات الإرهابية، محاولة جديدة لشرعنة وجود هذا التنظيم، وما يرتكبه من جرائم بحق البشر، وأوضح فاروق، ان التنظيم أكد ضرورة أن يستمر عناصره في الجهاد، ولو بأبسط الوسائل المتاحة أمامهم، حتى يبقوا في دائرة رضوان الله التى تحميهم من الوباء من جهة، وكذلك تضعهم في منازل الشهداء إن قدر لهم الإصابة والموت، فضلا عن فكرة أخرى يريد التنظيم تأكيدها، وهى أنه ما زال على قيد الحياة.

ولفت فاروق، إلى أن تنظيم داعش يستغل الوباء، لإحياء أفكاره، والعودة للظهور مجددا، في ظل الحالة الاستثنائية التى يعيشها العالم، وذلك عبر توجيه رسائل لأتباعه، ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب.

وأكد فاروق، أن التنظيم الإرهابى الأشهر والأكثر دموية، في السنوات العشرين الأخيرة، يحاول من خلال فيديوهاته تأكيد أنه مازال على قيد الحياة، ولديه أتباع يستحقون من حيث العدد والأهمية، أن يخاطبهم بالنصائح والإرشادات، كما أراد التنظيم جمع شتات أتباعه الذين تصوروا أن فترة التراجع الأخيرة إجبارية نتيجة خسائر التنظيم في سوريا والعراق، وحتى في ليبيا، لا سيما في ظل الانهيار الكبير داخل جماعة الإخوان، المرشد الأساسى للدواعش ولجميع الفرق الإرهابية عالميا.

زر الذهاب إلى الأعلى