منوعات

منبه الطاعات

كتب /ريم محمود

صلاة الجسد هي التي تنهي عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون
أما عن صلاة القلب فهي تكون محل نظر الرب أيما كنت كثير الطاعة أو مخفق بالمعصية لا تدع قلبك يخرب كن صاحب القلب السليم مهما بلغت معصيتك أو أقترافك فى حق ربك ونفسك يا صاحب القلب السليم أنت في آمان طالما قلبك فى محراب صلاة مع ربك فصلاة الجسد تنتهي وتقوم منها أما صلاة القلب إذا سجد القلب لله لا يقوم منها إلي أن يبعث الله الأرض ومن عليها ولا تحزن فقلبك تسمي قلب من كثر تقلب حاله ومئلاه
فاللهم ثبت قلوبنا علي طاعتك

زر الذهاب إلى الأعلى