منوعات

على باب مصر

شريف الجيار

على باب مصر
وقف التاريخ على بابك
يتملّى و يسجّل
و مين يضاهى شبابك
قدرك أهو مبجّل
حتى الشرف إعترف
إنّه أصيل فيكى
و التبر لمّا أفتخر
قال إنه جاى من ترابك
لمّا نقول يا حياه
لا بد نفتح كتابك
نقرا و ندرس بفرحه
كل الدروس ف المكافحه
نلقانا فجأه بقينا
مريدين على أعتابك
كأنّك العذرا . طاهره
و الكلّ خطّابك
و الكلّّ خطّابك

زر الذهاب إلى الأعلى