منوعات

خبير الموارد البشرية تامر الحارونى يكتب دليلك لوظيفة الاحلام

كتب /محمد محسن

 

فى رحلة البحث عن وظيفة مناسبة، وبناء مهنة ومجال وظيفي يرضي كل طموحاتنا وأحلامنا، تقابلنا كثيرا -وخصوصا فى البداية- بعض التحديات، وتقفز أمامنا العديد من الأسئلة الحائرة التي تظل تبحث لها عن إجابات شافية. ولهذا أقدم إليكم اليوم، هذا الدليل المبسط، والذي يحتوى علي إجابات الأسئلة الأكثر شيوعا بين الشباب حديثى التخرج والموظفين حديثي الخبرة، لكى يساعدهم فى رحلتهم الوظيفية، ولكى يصبحوا موظفين سعداء وناجحين فى الحياة …

فإلي الأسئلة وإجاباتها …

ماهو الـ Career Coaching وكيف يمكن أن يساعد الشباب والموظفين حديثى الخبرة فى مجال العمل؟

– الـــــ Coachingعموما هو أسلوب وطريقة تعتمد بشكل أساسي على مهارات مثل: الأسئلة والإنصات الفعال، وأيضا تعتمد على إستخدام بعض الأدوات مثل: المقاييس والإختبارات لقياس طبيعة الشخصية والإهتمامات والمهارات الفردية وخلافه.

والـــــ Career Coach هو الشخص الخبير والمؤهل للقيام بهذة العملية مع العميل، من أجل مساعدته علي تحسين جودة جميع قراراته المتعلقة بالمجال الوظيفى بشكل عام (مثل: اختيار الوظيفة المناسبة، تغيير المجال الوظيفى، التطور والترقي الوظيفى ، … إلخ) ومن ثم الوصول إلي الهدف والتغيير المنشود، من خلال خطة عمل واضحة ومحددة.

• كيف أختار المجال والوظيفة المناسبة لي؟

– بإختصار شديد، أختيار المجال الوظيفي المناسب لأى شخص، يمر بأربع مراحل: أولا يجب الوعى بالذات وإستكشاف النفس لمعرفة المهارات والإمكانيات والقدرات الفردية، وأيضا طبيعة الشخصية وميولها وإهتماماتها . ثانيا مرحلة البحث وإستكشاف الوظيفة والمجال الذى أحبه وأرغب بالعمل فيه. ثالثا مرحلة التوفيق بين سماتي وطباعي ومهاراتي الشخصية وبين متطلبات وطبيعة الوظيفة التى أحبها وأرغب فى العمل بها . و رابعا وأخيرا مرحلة البحث عن هذة الوظيفة والتأكد من وجودها فى سوق العمل.

• ما هى أفضل الطرق الفعالة للبحث عن وظائف؟

– بناءا علي خبرتي العملية وطبقا للإحصاءات، فإن أفضل طريقة مجربة وذات فعالية هي “بناء شبكة علاقات” كبيرة وواسعة فى مجالك المهنى أو فى نطاق الوظيفة التى تبحث عنها. هذه النوعية من العلاقات سوف تساعدك بشكل رئيسي وكبير فى طريق الحصول علي الوظيفة المناسبة.

ويمكنك أن تقوم ببناء هذه العلاقات، من خلال التعرف علي الخبراء فى مجالك المهنى، أو الإنضمام لمجموعات العمل والمجتمعات الخاصة بكل وظيفة أو مجال عمل. وعليك حينها أن تعرض وتسوق إمكانياتك وقدراتك ومهاراتك، بشكل واضح لكل من يتعامل معك، حتى يتم ترشيحك أو قبولك عند التقدم لأى وظيفة متاحة.

وهناك -بالطبع- بعض الطرق الأخرى التى تستخدم فى البحث عن الوظائف، مثل البحث فى مواقع بعض الشركات بعينها أو البحث علي مواقع التوظيف ووسائل التواصل الإجتماعي المختلفة، ولكنها -تظل فى النهاية- أقل فاعلية من فكرة الإعتماد علي شبكة العلاقات المتعلقة بمجال مهنى ما.

• كيف أكتب السيرة الذاتية المطلوبة للعمل بشكل احترافي؟

– السيرة الذاتية هى مستند أو ورقة عمل تحتوى علي بياناتك الشخصية وتاريخك الوظيفي ومهاراتك وقدراتك المختلفة. ولذلك فهي أول إنطباع يأخذه مسئول التوظيف أو الموارد البشرية عنك، فإحرص أن تكون لديه أفضل نسخة من حيث الشكل والمحتوى من سيرتك الذاتية. خصص وقت كافي لكتابة السيرة الذاتية، وأبحث من خلال شبكة الإنترنت عن أفضل الطرق لكتابتها بشكل محترف، ثم قم بمراجعتها مع شخص خبير وموثوق فيه.

يجب أيضا أن تكون السيرة الذاتية مناسبة ومتطابقة دائما مع شروط ومتطلبات الوظيفة التى تبحث عنها أو تتقدم إليها. وأخيرا يجب أن تظهر سيرتك الذاتية بوضوح مهاراتك وإمكانياتك وإنجازاتك الشخصية، حتى وإن كانت أنشطتك الجامعية أو التطوعية.

• كيف أجتاز المقابلة الشخصية بنجاح؟

– مقابلة العمل هى اجتماع شخصي بهدف إختبار الشخص المرشح لوظيفة ما. ويجب أن تعلم بأن المقابلة الشخصية عادة تبدأ قبل وصولك إلي باب الشركة التى تتقدم إليها !

فهناك خطوات يجب عليك أن تتخذها قبل يوم المقابلة ذاته، فيجب أولا أن تجمع بعض المعلومات عن المكان الذى ترغب فى العمل به، وأيضا أن تراجع متطلبات الوظيفة التى تتقدم إليها، وأن تراجع سيرتك الذاتية التى أرسلتها من قبل إلى مسئول التوظيف بشكل جيد، وأن تتدرب علي الأسئلة المتوقعة خلال المقابلة مع شخص تثق فيه ولديه خبرة فى هذا الأمر.

وأثناء المقابلة، عليك أن ترتدى زيا محترفا مناسبا، وأن تتسلح بالإيجابية والإبتسامة، وأحرص على التواصل والإنصات وإجابة الأسئلة بفاعلية ووضوح ودون إطالة. وأيضا وبعد المقابلة، احرص علي المتابعة الذكية مع مسئول التوظيف على فترات مناسبة، وأبدا لا تكف عن البحث عن وظائف أخرى حتى تجد ضالتك!

• كيف يمكن أن يسوق الموظف لنفسه فى مكان عمل بشكل صحيح؟

– من أكبر أهداف التسويق الشخصي هو أن يملأ الفراغ بين الصورة والإنطباع الموجود عنا اليوم، وبين الصورة والإنطباع الذى نريد أن يتكون عنا مستقبلا! ويعد التسويق الشخصي من أهم المهارات التى يجب أن تتوافر اليوم لدى موظف العصر الحديث، لكى يستطيع أن يتقدم ويتطور فى وظيفته ومجاله المهنى.

ويستطيع أى موظف أن يسوق لنفسه فى مكان عمله أو فى أى مكان أخر، من خلال أن يكون لديه أولا ثقة بنفسه، وأن يكون صادقا وعلى طبيعته دون تكلف، ثم أن يكون صاحب مبادرات تطوعية وأفكار جديدة ومختلفة بإستمرار. عليه أيضا أن يكون صبورا وإيجابيا ويسعى بشكل دائم ومتواصل للنجاح. وأخيرا عليه أن يبني شبكة علاقات قوية ومتينة مع كل دائرة معارفه وزملاؤه، وأن يبني ثقة ومصداقية مع رؤساؤه، وأن يستشير ويستمع إلي نصيحة الخبراء.

زر الذهاب إلى الأعلى