محافظات

مريض بكورونا يستغيث بالرئيس السيسي ومجلس الوزراء

أستغاثت بنا ” الآنسه / رفيده محمد أشرف عبد الرؤف عثمان مقيمه بأسوان ” أبنة ” المريض  محمد أشرف عبد الرؤف عثمان يعمل مشرف فنى ميكانيكا وهندسة بمدرسة أسوان الفندقية نظام خمس سنوات
مقيم بمحافظة أسوان التأمين الصحى  خلف ساحة الشيخ ماهر شارع محمد الأمير .
الذى شعر بتعب وأرتفاع بدرجة الحرارة وحتى يطمأن ذهب للطبيب لمعرفة حالتة الصحية وتوجه للدكتور/ يحيى ابراهيم أخصائى الأمراض الصدرية والباطنة بأسوان الذى وقع الكشف الطبى عليه وأفاد بتحويله لمستشفى التأمين الصحى بأسوان للحجز والعلاج للأشتباه فى اصابتة بفيروس كورونا المستجد وذلك يوم الخميس الموافق 21 مايو 2020م وعند توجهه لمستشفى التأمين الصحى لسرعة علاجه رفض مسئولى التأمين الصحى دخوله أو حجزه بالمستشفى ” بحجة أنه لايوجد مكان له بالمستشفى لعدم وجود أماكن

فحاولت أسرته أقناع مسئولى وأطباء التامين الصحى دخوله نظر لحالته مع عمل الأجراءات والفحوصات الطبية لحالتة .

الا أنه للأسف تم الرفض  فما كان من زوجتة الا أن قامت بتهديدهم بالأتصال بشرطة النجدة  ألا أنهم لم يبالو وقالوا لا نحن اللى سنتصل بالشرطة واصرت زوجتة على طلب شرطة النجدة الذين قاموا مشكورين بالتواصل مع إدراة مستشفى التأمين الصحى محاولين بشتى الطرق أن يستقبلوا الحالة وأن شرطة النجدة ستعمل على إزالة أى عقبات وتسهيل كل مايلزم من اجراءات وعلى مسئوليتهم وبعد جدال وشد وجذب أقتنع أخيرا مسئولى التأمين بأستقبال الحالة وذلك يوم الحميس الموافق 21 – 5 – 2020م
وبعد حجزة لم يقوم أى طبيب بالمستشفى على مدى يومن كاملين أخذ أى عينه أو أخذ مسحه منه لعمل التحاليل الطبيبة والمعملية لمعرفة الحالة ايجابى أم سلبى  لسرعة وضع العلاج المناسب لحالتة

حتى أن قامت زوجتة بالصراخ والبكاء لسرعة متابعة حالة زوجها الذى يصرخ من شدة ألامه وأوجاعه ولا أحد يبالى حتى أن جاء اليوم الثالث بعد حجزه ” يوم الست وتم عمل مسحه له بعد توسلات وتدخلات زوجتة لكافة المسئولين بالصحة وأطباء التأمين الصحى

وبعد أخذ العينة ” المسحه ” وتحليليها تأكد اصابتة بفيروس كورونا المستجد ، وتم صرف بعض الأدوية له وتم شراء معظم أدوية العلاج من الخارج وعلى نفقة المريض ؟؟

وحدث أنه يوم الأحد قام أحد أفراد هيئة التمريض بأعطائه حقنه باليد اليمنى ” وريد ” وبعدها تم وضعه على جهاز التنفس الصناعى ” الأكسجين ” وبعدها قام أحدالعاملين بالمستشفى بفصل جهاز التنفس الصناعى مما أصاب المريض / محمد أشرف بحالة أختناق شديدة جدا وأخذ يصرخ ويتوجع من شدة أختناقه وعبثا حاول المرافق لحالتة الأستنجاد بأى طبيب لسرعة انقاذه وعمل أى شئ خوفا من وفاته مختنقا ،، -ثم جاء عامل وقام بوضع أنبوبة أكسجين وفتحها وفشل فى توصيلها لحالة المريض محمد أشرف

الي  ان جاء يوم الثلاثاء 27 مايو 2020م الساعة 9 صباحا باشرة أحد الأطباء بالتأمين والذى طلب بسرعة عرضه على أستشارى أوعيه دمويه ويحتاج للسفر للقاهرة –

ذلك بعد أن تورمت يده اليمنى من جراء أعطائه حقنة وريد جعلت يده تتورم بطريقة مخيفه ثم باشرة طبيب آخر وشخص الحالة على أنها ” جلطة ” حيث ان ذراعه اليمن بالكامل أصبح لا يتحرك نهائيا وأصيب بالشلل ؟؟

وجاء يوم الأربعاء 27 – 5 -2020م وباشرتة الدكتورة / مريم والتى أفادت بأن حالته ليس لها علاج بمستشفى التأمين الصحى حاليا وينصح بنقله لمستشفى أسيوط الجامعى وبعد مخاطبة مستشفى أسيوط الجامعى

جاء ردها برفض استقبال حالته فتم مخاطبة مستشفى مدينة نصر بالقاهرة لأستقبال حالته للعلاج وجاء الرد بالرفض وعدم استقبال حالته وأن المستشفى لا تستطيع عمل الفحوصات الطبية لحالتة حيث انه غير مصرح لها بذلك ؟؟ !!

وقامت مستشفى التأمين الصحى بأسوان باصدار قرار بتحويله لمستشفى العزل الطبى بأسوان ” مستشفى اسوان التخصصى بالصداقة ”

ومن ليلة يوم الأثنين لم يتم تحويله حتى الآن لمستشفى العزل الطبى رغم ثبوت تحاليلة ايجايبية بأصابته بفيروس كورونا؟؟

بحجة عدم وجود أماكن بالمستشفى  ” فى حين أنه فى نفس الليلة الساعة الثانية صباحا  أستقبلت مستشفى العزل الطبى بالصداقة / مستشفى أسوان التخصصى حالة مصابة ” بكورونا ” وهى حالة الأستاذ /محمود زكى مدير بنك مصر فرع أسوان

لماذا أذن تم استقبال هذة الحالة رغم أعلان مسئولى مستشفى العزل الطبى لحالة المريض – محمد أشرف ” عد وجود أمكان لحجزة واستقال بالمستشفى ؟؟ ”

الناس مستويات وهناك تفرقة واضحة وظلم واضح وقع على المريض / محمد أشرف / كيف يحدث ذلك ايها السادة المسئولين وأين منظمومة العدالة الأجتماعية التي كفلها القانون ؟

الان الحالة تزاد سوء والمريض ” مهدد  ببتر يد وذراعه ” ان لم يتم سرعة اسعافه وعلاج يده وأجراء عملية قسطرة وعرضه على طبيب أوعية دمويه حالا بأسرع وقت  وحولت أبنته روفيده الأتصال بأرقام الخط الساخن وخط غرفة الأزمات بوزارة الصحة رد عليه أحد المتواجدين بالخط الساخن وأخذ البيانات و وعد بالتصرف وحتى الآن لم توجد أى استجابة من أى مسئول أوجهة نهائى والرجل يصارع الموت البطئ ومهدد ببتر ذراعه الآن .
وقد تواصلت ابنته مع ” خالها ” الذى يعمل بالسعودية والذى قام بالأتصال والتواصل مع أحد المستشفيات بالقاهرة والتى أستجابت لطلبه ” بقول الحاله ” للمريض / محمد أشرف ابن اسوان – وعلى وجه السرعة لخطورة حالتة الآن

الا أنه للأسف ظهرت مشكلة أن “مرفق اسعاف اسوان ” يرفض نقل الحاله والسفر بها للقاهرة دون الحصول على اذن وموافقة من وزارة الصحة  كما أن مستشفى الجامعى بالقاهرة ابدى استعدادة لأستقبال الحالة وعلاجها ألا ان المشكلة التى تواجه تحرك أسعاف مرفق اسوان  هى موافقة وأذن من وزرة الصحة لمرفق اسعاف اسوان بالسفر بالحالة ؟؟ .
الى متى سيظل المريض محمد أشرف ابن اسوان ” مهملا لا يجد من يسعفه أو ينقذه من بتر ذراعه وعلاج من خطر كورونا “؟؟

أين مسئولى الدولة المصرية  أهكذا تهون حياة المصرى ” على أهل وطنه وبلده ” – أين المرؤة وأين أهل الخير ؟؟

المريض سيقوم بعلاج نفسه بواسطة أقاربه وعلى نفقتة الخاصة – فلم يجد من يساعده ويقف بجواره حتى وان كان سيتم علاجه على نفقة أسرتة ؟؟ لماذا يحدث ذلك وأين المخرج والحل لهذة الأزمة التى تهدد حياة مواطن مصرى يقيم على أرض الكنانة المحروسة ” مصر ” ..
المريض – أشرف محمد ابن اسوان ” يستغيث ” بالسيد القائد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية لسرعة تدخله لحل مشكلة الخطيرة وانقاذ حياتة وذراعه من عملية البتر وو يثق فى أبوته وحنيت وكرمه وانسانيته الكبيرة بسرعة تدخله لدى المسئولين لأنقاذة الآن ..
كما يتوجه بأستغاثه ونداء الى السيد الدكتور- مصطفى مدبولى – رئيس الوزراء والسيدة الدكتورة / هالة زايد وزيرة الصحة – وكل من يهمه الأمر .
ويرجوا الكافة سرعة التحرك بعمل أى شئ ينقذ حياته من شبح الموت وبتر ذراعه – حيث مطلوب له أجراء عملية قسطرة باسرع وقت نظرا لاصابته بجلطه باليد اليمنى .. – هل من مستجيب ؟؟ .

زر الذهاب إلى الأعلى