منوعات

يوم المرأة المصرية.. نساء رفعن شعار “مش آخر الدنيا” وحولن الإحباط لنجاح

أغلبنا إن لم يكن جميعنا مررنا بنقاط فاصلة وفارقة فى حياتنا، وغيرت من مجراها إما بالإيجاب أو السلب، وفى كثير من الأحيان يتوقف البعض عند الحدث السلبى فى حياته ولا يستطيع تجاوزه أو تخطيه، وربما إذا نظر للأمر من وجهة نظر أو زاوية مختلفة لتحولت المحنة إلى منحة لهذا انتشر هاشتاج “مش آخر الدنيا” على إحدى مجموعات فيسبوك.

المغزى من هذا الهاشتاج سرد بعض القصص الإيجابية التى نسجت من الإحباط واليأس خيوطا مشعة بالأمل والبهجة، لتكون دافعا لكل من يقرأها بأن الفشل فى مجال ما أو عدم تحقق الأحلام التى نرجوها “مش آخر الدنيا”، ويمكن تحقيق أنفسنا فى أمور أخرى.

وفى يوم المرأة المصرية اخترنا مجموعة من أبرز قصص النجاح لنساء رفعن شعار “مش آخر الدنيا” ربما تكون إحداها مصدرًا لإلهامك.



نجلاء فتحى: حولت انتكاستى الصحية لمشروع نسج لوحات من الخيوط والمسامير




لوحات نجلاء بالخيوط والمسامير

الاسم وحده يبشر بأنها فنانة، ولكن “نجلاء فتحي” خريجة كلية التربية، اكتشفت موهبتها بمحض الصدفة، فلم تعمل بمجال التدريس، وبدأت تتعلم “الكروشيه” منذ خمس سنوات تقريبا حينما نصحها أحد الأطباء بتعلم أى شيء له علاقة بالمشغولات اليدوية، وأضافت “نجلاء” لليوم السابع:” كنت شغالة كويس أوى فى الكروشيه، لحد ما اتعرضت لانتكاسة أخرى بسبب مرضى، ومكنتش بقدر اشتغل كروشيه، فالدكتور طلب منى أتعلم حاجة تانية، ودورت كتير لحد ما لقيت فن الرسم و تشكيل اللوحات بالخيوط والمسامير، لأنى فى الأساس بحب الخيوط جدا”.




لوحات نجلاء

أول لوحة نسجتها “نجلاء” نالت إعجاب أهلها وقدموا لها الدعم والتشجيع لتستمر فى هذا المجال، خاصة أنه ليس بالسهل على الإطلاق كما يتضح للبعض، فهو بحاجة للتركيز وتكريس الكثير من الوقت، فبعض اللوحات يستغرق تنفيذها من ثلاث إلى أربع أيام، و بفضل مساعدة زوجها وأبنائها استطاعت نجلاء تحويل محنة مرضها إلى مشروع ومصدر دخل من خلال تسويق لوحاتها عبر الإنترنت، وشاركت بالعديد من المعارض، وهى تطمح للمشاركة وعرض لوحاتها بمعارض دولية خارج مصر.



هدى عبد الله: ابنى الوحيد من أصحاب متلازمة داون دفعنى لمساعدة الأطفال ذوى الهمم




هدى برفقة ابنها

شغف هدى عبد الله أو رحلتها بدأت حينما رزقت بطفلها الوحيد “عبد الله” المصاب بمتلازمة داون، شعرت بالمعاناة فى بداية الأمر بسبب عدم توفر أماكن كافية سعرها مناسب لتعليم وتأهيل ذوى الاحتياجات الخاصة وغياب الوعى حول كيفية التعامل معهم، حينها شعرت هدى بأن ذلك به نوع من الظلم، وأغلب الأمهات بحاجة للمساعدة، فقررت هدى مع مجموعة من أصدقائها بعد سنوات من المعاناة مساعدة ابنها وأكبر عدد ممكن للأطفال من متلامة داون، من خلال تأسيس مؤسسة أو جمعية خيرية تستطيع من خلالها مساعدة الأطفال، وتقديم ورش عمل لأولياء الأمور وأبنائهم لنشر الوعى.

اهتمت مؤسسة هدى كذلك بالجانب الترفيهى من خلال إقامة حفلات ورحلات، وتسعى حاليا لنشر الفكرة وإقامة مؤسسات فى كل محافظة وكل قرية فى أنحاء الجمهورية، إيمانا منها بأن هؤلاء الأطفال لهم حق ممارستهم حياتهم بشكل طبيعى، وعلى المجتمع تقبلهم.



ندى عاطف: من سياسة واقتصاد لأم وربة منزل ثم “شيف قد الدنيا”

ندى عاطف بعد تخرجها فى كلية سياسة واقتصاد أتيحت لها الفرصة للعمل بمجال دراستها، لكنها مع مرور الوقت لم تستطع الاستمرار فى عملها بسبب الزواج و الحمل وانشغالها برعاية طفلها، وأضافت ندى :” أنا بطبعى مش بحب اقعد من غير شغل، ولما قرب عيد ميلاد ابنى قررت إنى اعمله التورتة بنفسى، ودى كانت أول مرة أعمل فيها كيك فى حياتي”.




تورتة ندى لعيد ميلاد ابنها

ظلت ندى تشاهد العديد من الفيديوهات على الإنترنت إلى أن نفذت تورتة مجسمة احتفالا بعيد ميلاد ابنها، ولم يصدق أحد أنها المصممة لبراعة التصميم ودقة التنفيذ، فقررت أن تنمى الفكرة وتحويلها لمشروع، وواجهت بعض الانتقادات فى البداية مستطردة حديثها:” ناس كتير قالتلى ميصحش تعملى تورتات وانتى خريجة كلية قمة، بس اتحديت نفسى لحد ما بقى ليا اسمى وناس كتير بتكلمنى تستشرنى فى نصائح بخصوص الحلويات، وحاليا بتلقى الأوردرات أون لاين”.



سمر خالد: التنسيق حرمنى من دراسة الديكور فحققت حلمى بالدورات التدريبية




تنسيق سمر لبعض الديكورات

سمر خالد كغيرها ممن وقف تنسيق الثانوية العامة حائلا بينهم وبين تحقيق حلمهم، لكنها لم تيأس ووضعت هدفها أمام عينيها، وسعت لتحقيقه من خلال الالتحاق بكلية فنون جميلة لكن المجموع لم يسمح لها بدخول فنون قسم ديكور، وفى السنة الأولى من الجامعة حازت على تقدير جيد جدا فلم يكن أمامها سوى اختيار قسم تصوير لأنه القسم الأقرب للديكور، وأضافت سمر:” كان قسم تصوير أقرب حاجة للمجال لأنى بدرس فيه الألوان وعلاقتها ببعض، وفى سنة تانية قررت إنى أخد دبلومة الديكور واجتهد فيها، عشان لما اتخرج يكون عندى القدرة إنى اشتغل مهندسة ديكور.

سمر تلقت الدعم والتشجيع من والديها، وبعدما انتهت من دبلومة الديكور بدأت فى نشر أعمالها على الفيسبوك واشتغلت “freelancing” لمدة عامين أثناء دراستها بالفرقة الثالثة والرابعة، وهى الآن  فخورة لما وصلت إليه وقدرتها على تحقيق حلمها.



أسماء خليل: بدون كورسات احترفت الرسم وأجسد قضايا المرأة بلوحات فنية




لوحات أسماء خليل التي تناقش قضايا المرأة

أسماء خليل بدأت بالرسم منذ نعومة أظافرها بالمعنى الحرفى للكلمة منذ أن كان عمرها أربعة أعوام، ومع مرور السنوات أرادت أسماء تطوير موهبتها من خلال التجربة فقط دون الالتحاق بأى دورات تدريبية أو حتى مشاهدة الفيدوهات، وبعد تخرجها من كلية التخطيط العمرانى والإقليمى تفرغت أكثر لموهبتها، وجسدت بعض القضايا الخاصة بالمرأة من خلال الرسم، ومن أبرزها قضية سرطان الثدى، حاليا تتلقى “أسماء” الأوردرات أون لاين من خلال الجروب الخاص بها على فيس بوك.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى