حوادث وقضايا

كشف ملابسات جريمه مقتل فتاه بالاسكندريه داخل منزلها

متابعه/يسرا

 

نجحت مديرية أمن الإسكندرية ومباحث الإسكندرية فى ضبط مرتكبى واقعة مقتل فتاة بمسكنها بالمحافظة وسرقة بعض محتوياته، وذلك استمراراً لجهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة الجريمة بشتى صورها، والعمل على كشف ملابسات حوادث القتل وتحديد وضبط مرتكبيها.

 تبلغ لقسم شرطة أول الرمل (بمديرية أمن الإسكندرية) من إحدى السيدات بالعثور على جثة (ابنتها “طالبة – 13 سنة”) مصابة بجروح متعددة، وسرقة (مبلغ مالى – هاتف محمول- خاتم وقرط ذهب “خاصين بابنتها ” تلفاز- بوتاجاز – أسطوانة غاز).

تم تشكيل فريق بحث جنائى برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة إدارة البحث الجنائى بمديرية الإسكندرية، أسفرت جهوده عن أن وراء ارتكاب الواقعة ثلاثة أشخاص (أحدهم يعمل طرف زوج والدة المجنى عليها “له معلومات جنائية”) وجميعهم مُقيمين بدائرة قسم ثانٍ الرمل.

عقب تقنين الإجراءات تم استهداف وضبط المتهمين، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة، وأقر أحدهم باتفاقه مع المتهمين الآخرين على التوجه لمحل إقامة المجنى عليها لنقل بعض المنقولات باستخدام دراجة نارية “تروسيكل بدون لوحات معدنية” خاصة بأحد المتهمين ولدى وصولهم أسفل العقار صعد للشقة المشار إليها، وطلب من المجنى عليها السماح له بالدخول بحجة نقل بعض المنقولات لزوج والدتها ثم حاول الاعتداء عليها فقاومته فتعدى عليها بالضرب بسلاح أبيض “سكين” كان بحوزته فأحدث إصابتها وقام بخنقها باستخدام حبل فأودى بحياتها وعقب ذلك استعان بباقى المتهمين لنقل المسروقات باستخدام الدراجة النارية المُشار إليها، دون علمهما بارتكابه للواقعة وقام بإخفاء المسروقات لدى أحد الأشخاص (عامل – مُقيم بدائرة قسم شرطة أول الرمل “حسن النية”) تمهيداً للتصرف فيها بالبيع، وتم بإرشاده ضبط المسروقات والأداة المستخدمة، وبمواجهة المتهمين أيدا ما جاء باعترافات المتهم الأول، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

يأتى ذلك فى إطار مواصلة جهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة الجريمة بشتى صورها، ولاسيما فى مجال ضبط العناصر الإجرامية والتشكيلات العصابية مرتكبى جرائم السرقة .

وكانت أجهزة وزارة الداخلية واصلت حملاتها الأمنية الموسعة بجميع مديريات الأمن لاستهداف كافة صور الخروج على القانون وتجار السلاح والمخدرات، بناءً على توجيهات مستمرة من اللواء محمود توفيق وزير الداخلية

زر الذهاب إلى الأعلى