أدب وفناحكي ياشهرزاد

“في دستوري “

كتبت/أسماءرزق حسن

في دستوري الكرامة أولا ثم الحب ! هذه الحياة لن تقف لتراعي حزنك إما أن تقف انت وتكملها رغم انكسارك أو انك ستبقي طريح للأبد ! الحياة مثل اللعبة تأخذ منك ولا تعطيك… إلا إذا اجتهدت أنت وغلبتها هذه هي؟ ! ….. نعم هذه هي !
بكل ما فيها من خير وشر بكل ما فيها من حكم وعبر وبكل ما فيها من قساوة ورحمة هذه هي الحياة الكرامه فوق كل شئ وتعزل باقي الأشياء عن كرامتك وحياتك الشخصية …. في دستوري قواعد لا محال أن أتخذها لكي اتجنب كل عقبة تقف أمامى
نعم يا صديقي أقولها لك الكرامة ثم الكرامة وإن ضاعت فلا قيمة بعدها لك في شئ إلا إذا استرجعتها أنت بدستورك الشخصى
إن الشخص لا يرث الكرامة ولا المهانة بل يصنعها بنفسه!! نصيحة مني لك يا صديقي ما دمت تريد أن تعيش بكرامتك في مجتمع لم يعد يعرف معني الكرامة !! فلتكن حباراً عاصفا بقوة الأجرام ! او تنفذ بجلدك أو فلتصمت كمدا أو قهرا … أنا يا صديقي أفضل الحل الأول لك !!
…. قال لي أستاذى يوماً ما : عزة النفس ليست لسانا ساخراً وطبعاً متكبراً .. عزة النفس هي أن تبتعد عن كل ما يقلل من قيمتك ! من لا يهتم لأمرك اترك أمره …الحب جميل لكن الكرامة أجمل
الرجل ذو الكرامة يا صديقي لا يقاس ببعد الأصدقاء من حوله وهو في عز نجاحه ، بل بقدرته على عدم نسيان أولئك الذين ساعدوه عندما كانت حاجته أكبر .
لا تكابر برجولتك علي الناس فمن علمتك الرجولة إمرأة
حين تدق في القلب أجراس الكرامة كل المشاعر مجبورة أن تموت .. أتعلم يا صديقي سعادتك الحقيقية هي أن تنهي يومك وأنت لم تقتل سعادة أحد ولم تفضح ستر أحد ولم تغتب أحد
إلي عندما نصل إلى النهاية أتمنى أن تعرفوا معنى الكرامة وعزة النفس وأنها شئ أساسى في شخصية الإنسان لا محال .

المصدر
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق