رياضة

باهر المحمدي يخطر الإسماعيلى بموعد عودته من ألمانيا

أخطر باهر المحمدي كابتن الإسماعيلي، مسئولي ناديه بعودته للقاهرة غدًا الأربعاء قادمًا من ألمانيا بعد انتهاء رحلته العلاجية وتلقي باهر المحمدي تأكيدات من طبيبه الألماني ماير بعدم حاجته لأي جراحة في الوقت الحالي، حيث أكد الطبيب الألماني المحمدي عقب إجراء بعض الفحوصات الطبية حاجته لجلسات تقوية فقط وفي وقت سابق نشر باهر المحمدي صورة له داخل الطائرة المتجهة لألمانيا على موقع تويتر وعلق قائلاً: “يا رب أجبر بخاطري”.

وفى وقت سابق قال الدكتور أكرم عبد العزيز رئيس الجهاز الطبي للفريق الأول لكرة القدم بالإسماعيلي إن باهر المحمدي قائد الفريق تعرض لتمزق في أربطة الركبة، مشيرًا إلى أنه يحتاج من 3 أسابيع إلى شهر قبل العودة للتدريبات، وتعرض باهر المحمدي للإصابة خلال مباراة الجونة بالدوري والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق .

وكان الاتحاد العربى لكرة القدم قرر تأجيل مباراة الإسماعيلى والرجاء المغربى بالدور قبل النهائى لكأس محمد السادس للأندية الأبطال “البطولة العربية” لأجل غير مسمى، والتى كان مقررًا لها مساء اليوم الأحد بالمغرب خوفًا من فيروس كورونا، وتم إخطار الناديين رسميًا بذلك، وفى نصف النهائي الآخر كان من المقرر أن يلتقي عملاقا الدوري السعودي الشباب واتحاد جدة، لكن المباراة تأجلت هى الأخرى لمنع تفشى الفيروس القاتل.

وجاء القرار بعدما أعلن الاتحاد المغربى لكرة القدم إيقاف جميع المباريات لأجل غير مسمى، فى الوقت الذى أعلنت فيه وزارة الرياضة السعودية تعليق كل الأنشطة بما فيها كرة القدم بسبب كورونا.

وقرر الاتحاد المغربى لكرة القدم إيقاف جميع مباريات كرة القدم خلال الفترة المقبلة بسبب فيروس كورونا المستجد، حيث أعلنت وزارة الصحة المغربية أنه تم تسجيل ثامن حالة إصابة مؤكدة بالفيروس فى البلاد، وذكر البيان الرسمى الذى نشره الاتحاد المغربي على موقعه الرسمى “تعلن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم توقيف جميع مباريات كرة القدم بكل فئاتها بداية من صدور هذا البلاغ حتى إشعار آخر” وكانت مباراة الرجاء والإسماعيلى التى تم تأجيلها حاسمة فى تأهل أحد الفريقين إلى نهائى كأس محمد السادس للأندية الأبطال، علما أن مباراة الذهاب، انتهت بفوز الدراويش، بهدف لصفر، وسيكون الرجاء مطالبا بتذويب فارق الهدف للحفاظ على حظوظه فى التأهل.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى