منوعات

حكايات دندرة/ الإمبراطور ” تحتمس الثالث “

كتبت: إيناس الديب

 

يقدم موقع “ترند نيوز” سلسلة “حكايات دندرة” بهدف إلقاء الضوء على التاريخ المصري القديم بما يساهم في دعم الهوية المصرية وتعزيز الإنتماء للثقافة والحضارة المصرية كنوع من التعبير عن حبنا واعتزازنا بتاريخ أجدادنا المصريين.

إسمه “جحوتى مس” ويعنى مولود تحوت

توج بإسم “من خبر رع” ويعنى الثابت فى اشكاله هو رع .. هو الملك المصرى (( تحتمس الثالث )) وأول إمبراطور فى تاريخ مصربعد موقعة مجدو الحاسمة وانتصاره على تحالف مكون من 320 أمير من امراء الشرق ضده فإنتصر عليهم جميعا ومن ثم قام بتأسيس امبراطورية مترامية الأطراف , قائد عسكرى محنك لم يُهزم فى معركة حربية طيلة حياته , أسماه الصهاينة عدو الساميين الأول وعند وفاته بكت عليه جميع الممالك التى بسط نفوذه عليها وفقدت مصر واحدا من ابناؤها الأبرار.

بدأ حياته صبي صغير تحت وصاية عمته الملكة حتشبسوت ومن ثم تدرج في سلك الجندية حتي اصبح قائد الجيش المصري.
توج ملكا بعد وفاتها وهو في العشرينات من عمره
خاض طوال حياته 17 معركة حربية انتصر فيهم جميعا.
حول مصر من مملكة مستقلة الي امبراطورية حكمت العالم القديم. و لم يهزم في معركة واحدة في حياته.
تدرس تكتياته الحربية في المعاهد والكليات الحربية بالعالم حتي الآن.
تماثيله وسيمة مبتسمة حنون ووصاياه لوزيره والرجل الاول في دولته كانت دائما محورها العدل والرحمة وخشية وجه الاله. رغم انه كان قويا ولكنه لم يكن جبارا شقيا ظالما

حياته العسكرية

يلقب تحتمس الثالث ب(أبو الامبراطوريات)
وكذلك (أول إمبراطور في التاريخ)
إذ يُعد من العبقريات الفذة في تاريخ العسكرية على مر العصور،
وتُدرس خططه العسكرية في العديد من الكليات والمعاهد العسكرية في جميع أنحاء العالم :
وهو أول من قام بتقسيم الجيش إلى قلب وجناحين،
وقد أستعانت الإمبراطورية البريطانية بالعديد من خططه في معاركها،
خاصة ما قام به اللورد اللنبي في معاركه ضد الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى
وكان لهذه السياسة الحكيمة اثرها في تماسك الأمبراطورية المصرية لمدة قرن من الزمان
ونشر الثقافة المصرية هناك.
كان تحتمس الثالث يتمتع بسمات شخصية خارقة وعبقرية عسكرية ليس لها مثيل تدرب تحتمس في ساحات المعارك في الأقصر.
وقد اكسبته هذه التدريبات صلابة في شخصيته وخبرات عسكرية عظيمة ,
اهتم بالجيش وجعله نظاميا وزوده بالفرسان والعربات الحربية،
كما في عهده أتقن المصريون القدماء بفضله صناعة النبال والأسهم التي أصبحت ذات نفاذية خارقة يعترف بها مؤرخوا أيامنا هذه. وتظهر لنا تماثيل تحتمس الثالث هذا الشاب المفتول العضلات وقد امتلك مقومات المناضل والقائد.

حكايات دندرة

كان الملك تحتمس الثالث يتمتع بسمات شخصية خارقة وعبقرية عسكرية ليس لها مثيل و تدرب الامبراطور تحتمس في ساحات المعارك في الأقصر وقد اكسبته هذه التدريبات صلابة في شخصيته وخبرات عسكرية عظيمة في الوقت الذي كانت تحكم فيه الملكه حتشبسوت ….. واهتم بالجيش وجعله نظاميا وزوده بالفرسان والعربات الحربية….. كما في عهده أتقن المصريون القدماء بفضله صناعة النبال والأسهم التي أصبحت ذات نفاذية خارقة يعترف بها مؤرخوا أيامنا هذه…. و بعد وفاة حتشبسوت كان لا بد وان يعيد السيطرة المملكة المصرية فابتكر فكرة حرس الحدود لتأمين حدود مصر
تلك التبعات جعلته ملكا محاربا أسطوريا يمجده التاريخ و يشهد بعظمته.

من اهم وصاياه لوزيره رخمى رع :
“لا يرضى الرب بالتحيزوالفساد..
كن يقظا ف منصب الوزير عماد الأرض كلها
ف ليس للوزير أن يستعبد الناس،
استمع للشاكى من الجنوب والدلتا أو أى بقعة..
تصرف بالعدل فالمحاباة يمقتها الرب..
كن عادلا مع من تعرفه ومن لا تعرفه. ”

و من اهم وصاياه لجنوده :
” لا تقتلوا جندي يستسلم …
لا تقتلوا مدنيا لم يرفع السلاح
اياكم ان تمسوا طفلا أو إمرأة بسوء
اعطوا الطعام للجائع كي يعطيكم الرب أضعافه
إياكم ان ترهبوا خائفا مذعورا ..
فهذا لا يرضي الآله العظيم ”

زر الذهاب إلى الأعلى