منوعات

بالصور حكاية غرام العنانى فى الغردقة

كتب: أشرف سركيس

منذ ان وطات قدمها لمدينة السحر والجمال مدينة الغردقة واصبح العنانى وزير السياحة والاثار ضيف دائم الحضور لرؤيتها بل وينتهز اى فرصة اثناء وجوده بالبحر الاحمر لزياراتها وفى كل مره يكاد قلبه ينطق بعشقها وتكشف نظرات عينية الرومانسية الوقوع فى غرامها وتسمع انفاسه كالقديس فالانتين عندما يقدم الورود الحمراء بانفعالات عاشق يستعد للقاء حبيبته

فهى نجمة الشباك وجميلة جميلات الكون ودرة العرائس الملكة المتوجة بنت الحسب والنسب الرائعة ميريت امون ابنة الملك رمسيس الثانى، وهي تحمل فى يدها عقد “المنات” الذى يستخدم للصلصلة في الاحتفالات الدينية لتبجيل الآلهات. والتى يتزين بها متحف الغردقة الجديد والتى كانت فكرة احضارها من المتحف الكبير فكرة عبقرية فهى درة وكنز كنوز وسر نجاح متحف الغردقة
ويعتبر تمثالها من أجمل التماثيل التي جسدها المصري القديم، ولا يملك الزائر سوى النظر إلى سحرها وجمالها الفرعوني، حيث يجدها بأبهى زينتها داخل معبدها الفرعوني، ويحيط بها الكهنة، ويلقبها الجميع بمولاتي.

والجدير بالذكر بان متحف الغردقة هو أول متحف فى مصر يعمل بنظام الشراكة مع القطاع الخاص، حيث قامت إحدى شركات القطاع الخاص بتحمل تكلفة الإنشاءات وقامت وزارة السياحة والآثار بتجهيز القطع الأثرية التى تعرض داخل المتحف ويضم أكثر من 2000 قطعة أثرية متنوعة ومختلفة من العصور المختلفة بداية من العصر الفرعونى والرومانى ثم القبطى والإسلامى والعصر الحديث، وكل عصر يعرض منه عدد كبير من القطع الأثرية المختلفة، حيث تم اختيار تلك القطع الأصلية بعناية لمحاكاة جميع العصور.

والصور الاتية لتمثال مولاتى الملكة ميريت امون بنت الملك رمسيس الثانى

 

المصدر
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق