تريند الأسبوع

فضائح” عنتيل التحرش” بالجامعة الأمريكية يثير مواقع التواصل الإجتماعي

عبدالرحمن ناصر

تصدرت مواقع السوشيال ميديا “قضية متحرش الكموبند الذي أثار الرأي العام بعد إنتشار هاشتجات من أكثر من 50 فتاة بعضهم ارتاد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة تطالب بمحاسبة

المتحرش أحمد بسام زكي للتحرش بهن وابتزازهن حين يرفضا طلباتة الجنسية .

المتحرش لم يفلت منه الأطفال
قالت إحدى الفتيات: «هذا الشخص تحرش بي وبشقيقتي، عندما كان عمرنا 13 و14 عاما، وهددنا بنشر صور (مفبركة) لنا، إذا لم نستجب لما يقول.

فتاة أخرى نشرت شهادتها على حساب على موقع انستجرام تم تخصيصه لجمع شهادات حول حوادث الاغتصاب التي ارتكبها الشخص نفسه، أكدت أن استقطابه للضحايا كان يتم في كمبوند شهير بالتجمع الخامس بينما كشفت أخرى عن فصله من جامعته في برشلونة بعد أن ارتكب أفعالا مشابهة هناك.

قالت فتاة أخرى: «سبق وتحرش بي، وقام بمطاردتي وتهديدي مئات المرات، وفي أحد المرات، هددني بإخبار والداي إنني أمارس الجنس معهُ، لكني لم أفعل ذلك، فقط أراد تهديدي كي أخضع له ولمطالبه الجنسية».

فيما عبّرت إحدى الفتيات عن رٌعبها، وقالت: «هددني إذا لم أنفذ رغباته، سينشر شائعات عني، ويقول أيضًا أنني مارست الجنس معهُ، وهذا لم يحدث».

ونشر حساب شرطة الاعتداء تسجيلات صوتية للشاب المتحرش يهدد فيها ضحاياه بفضحهن، بالإضافة إلى شهادات لفتيات تعرضن للاغتصاب من قبله إذ أكدت إحداهن إنها تعرضت للاغتصاب الشرجي الأمر الذى تطلب علاجها فترة طويلة بينما كتبت ثالثة إن ابتزازه لها تسبب في تركها هي وعائلتها مصر والسفر إلى الخارج .

وقالت أحدى الضحايا في تصريحات صحفية وهي طالبة بجامعة أجنبية بمصر، إن الطالب اتبع طريقة واحدة في استقطاب كافة ضحاياه من خلال جروبات الجامعة التي كان يدرس بها أو من خلال موقع انستجرام فقد كان يطلب “مصورة” للعمل معه في مشروع ثم يبدأ التحرش بهن جنسيا ثم ابتزازهن بصور وتسجيلات في حالة عدم الاستجابة لرغباته الجنسية.

من ناحية أخري أصدرت الجامعة بيان يوضح أن الطالب المتهم الذي قيل إنه من طلاب الجامعة الأمريكية كان يدرس بالمدرسة الأمريكية الدولية وتخرج فيها ليلتحق بالجامعة الأمريكية لمدة عامين، بينما أكدت الجامعة في بيان رسمي أن الطالب سحب أوراقه منها عام 2018 ومن ثم فهو ليس طالبا ولا خريجا ولا علاقة للجامعة به.

وأكدت الجامعة الأمريكية أن لديها سياسة واضحة ومعلنة لمواجهة التحرش إذ يتلقى أحد مكاتبها الشكاوى ويتم التحقيق فيها بعقوبات صارمة.

من ناحية أخري كشفت النيابة العامة، اليوم السبت، عن تفاصيل ما توصلت إليه في واقعة اتهام شاب بالاعتداء على فتيات كرها عنهن والمتداولة إعلاميا بـ”متحرش الجامعة الأمريكية”.

وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام تابعت عن كَثَب خلال الأيام المنقضية
وحتى تاريخه ما تداول بمواقع التواصل الاجتماعي بشأن مَن يدعى «أحمد بسام ذكي» وتعديه على عدد من الفتيات بالقول والفعل، وإكراههن على ممارسات منافية للآداب بالتهديد والإكراه، وتتخذ الوحدة إجراءاتها بالفحص والرصد والتحليل تمهيدًا لعرض الأمر على المستشار حمادة الصاوي النائب العام لاتخاذ ما يلزم قانونًا.

وأكدت النيابة العامة عدم تلقيها أيَّ شكاوى رسمية أو بلاغات ضد المذكور من أي شاكية أو متضررة منه، سوى شكوى واحدة من إحدى الفتيات قدمتها عبر الرابط الإلكتروني الرسمي لتقديم الشكاوى إلى النيابة العامة مساء أمس؛ والتي أبلغت فيها عن واقعة تهديد المشكو في حقه لها خلال نوفمبر عام ٢٠١٦ لممارسة الرذيلة معها، وجارٍ اتخاذ اللازم قانونًا بشأنها.

وأوضحت النيابة العامة أنه لم يُجرِ مكتب النائب العام أو أي إدارة به أو أي من النيابات على مستوى الجمهورية أيَّ اتصال بأي شاكية أو متضررة من المشكو في حقه المذكور.

وأهابت النيابة العامة بكافة وسائل الإعلام والمواقع الإخبارية ورواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى توخي شديد الحذر والحرص فيما يُتداول من أخبار وبيانات عن النيابة العامة أو ما يتعلق بأعمالها واختصاصاتها، والالتزام بما تصدره “إدارة البيان والتوجيه والتواصل الاجتماعي بمكتب النائب العام” فقط وحدها دون غيرها من بيانات وأخبار رسمية تتعلق بأعمال النيابة العامة باعتبارها الجهة الرسمية الوحيدة المختصة بذلك، مؤكدةً اتخاذَها كافة الإجراءات القانونية ضد ناشري ومروجي الإشاعات والأخبار الكاذبة، والتي من شأنها تكدير الأمن والسلم العام.

وأكدت النيابة العامة حرصَها ورعايتَها مصالح وحقوق المواطنين على حد سواء، وأنها الأمينة والقائمة على الدعوى العمومية وتحقيق العدالة الناجزة.

زر الذهاب إلى الأعلى