منوعات

مدرس يواعد طالبة تبلغ 13 عاما ويتزوجها عندما تبلغ الـ20.. اعرف التفاصيل

لا يخضع “الحب” لأى قوانين، فالكثير من العشاق، قاوموا الأزمات والمشاكل والظروف التى تعرضوا لها، وقاوموها باسم الحب، حتى انتصروا فى النهاية، وحتى من لم ينتصر، وكانت الأزمات أقوى منه، فهو يحظى بشرف أنه سعى إلى التغلب عليها.

واحدة من وسائل التغلب على الأزمات والمشاكل والعراقيل المتعلقة بالحب، هو “الصبر”، وهو ما نفذته فتاة تايلاندية تدعى فيندا فيرجينيا، والتى تمكنت من الفوز بقلب مدرسها الذى يكبرها بنحو 14 عاما.




حينما كانت طالبة




صورة من حفل زفافهما

القصة بحسب ما نشرها موقع odditycentral، تقول إن المدرس إروين بانجيلا كان فى الـ27 من عمره، عندما وقع فى حب الطالبة فيندا فيرجينيا، فى مدرسة ثانوية يعمل بها.

فيندا التى كانت تبلغ وقتها من العمر 13 عامًا، هى التى لاحظت ذلك واقتربت منه، لم تكن الفتاة الوحيدة فى المدرسة التى تعجب بـ إروين، لكنها كانت مصممة على أن تكون هى التى فازت بقلبه.




فارق السبع سنوات




فيندا وزوجها

بدأت فيندا تنفيذ خطتها المتمثلة في البقاء بعد الفصول الدراسية لطرح الأسئلة على أستاذها، وفى نهاية المطاف، تحولت علاقتهماإلى علاقة رومانسية.

بالطبع تعتبر العلاقة بين الأستاذ وتلميذته مثيرة للجدل، والبعض يعتبرها غير أخلاقية، لكنا إروين وزوجته، كان عليهما التغلب على الكثير من الشدائد على مر السنين، فكلاهما متدينان للغاية، اعتمد الزوجان بشكل كبير على إيمانهما بالله للحفاظ على علاقتهما قوية، وفي 5 أكتوبر 2018، بعد سبع سنوات من الإرتباط، عقد الثنائى قرانهما.




من خطبتهما

ومن غير الواضح كيف تواصل الاثنان منذ عام 2011 عندما كانت فيندا تبلغ من العمر 13 عامًا فقط حتى زواجهما، لكن هناك بالتأكيد الكثير من الصور التى تظهر الاثنين فى ظروف رومانسية عندما كانت لا تزال تلميذة، وحتى اليوم، وبعد عامين من ظهور القصة فى الأخبار، لا تزال قصة علاقتهما وقصة حبهما مثيرة للجدل، على الرغم من أن معظم الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعى أشادوا بتصميمهم وحبهم القوي لبعضهم البعض.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى