آراء حرة

لمياء علاء تكتب “لعنة الحب”

بقلم: لمياء علاء الأعصر

اتدرون ما هي لعنة الحب ؟!
خذلان القلوب من الحب

عندما يُصيب القلب الخذلان فحتماً ستكون النهاية ،
عندما نثق ونهب ثقتنا بأكملها لشخصٍ ما .

ومِن ثَمّ يتلوا تلك الثقة خذلان فحتماً سينكسر شئٌ بداخلنا لن يُصلِحهُ الطب ولن يُرمِّمهُ الزمان ولن يدري بذاكَ الكسرِ أحد ، الحب أصبح اليوم سلعة رخيصة تُشترى ، لأنهُ بكل بساطة هذا لا يسمى حب ولا يندرج تحت مصطلح كلمة حب ، ربما اسمه تملك او انانية

لا ادري حقاً كيف أصفُ ذلك الحب الابعد ما يكون عن الحب في هذا الزمان ، أُصِيبتْ قلوبنا بجفاء الحب والعيب ليس بزماننا

زماننا برئٌ من كل التهم المنسوبة اليه ، لأن العيب
فينا نحن كَبشر ، أُبتلينا بأسوء ما قد يُصيب المرء حقاً ، فالحب الحقيقي شبيهٌ بمعزوفة سيمفونية لا شبيه لها بتاتاً ، شبيهٌ بلحنِ الشجنِ على أوتارِ الكمان

هكذا هو الحب عندما تنبض دقاتنا بسرعة على اوتارِ الفؤادِ ك لحنٍ اصيلٍ ، حينها فقط تُعلِن تلك النبضات بالتمرد على اعضائنا الداخلية مُغردة لحنَ الحبِ من جديد ، اعيدوا ذاك الزمان الذي كان مبنياً على الحب الحلال ، اعيدوا لتلك النبضات الحياة بروح الحب من جديد ، أعيدوا القلوب المسلوبة من ذاك الحب الحرام الى اماكنها الصحيحة ووجهتها السليمة ، كي نتلوا موسيقى الحب الجديد بقلوب سعيدة .

المصدر
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق