آراء حرة

مريم رجب تكتب “بالحب نزدهر…ونذبُل”

بقلم: مريم رجب

وصلتنارسالتها تقول:

انا فتاه عشرينيه…كان عندي ديما مشكله ف التعامل مع الطرف الآخر بوجه عام كنت ديما بتجنب التعامل مع اي شاب حتي ف إطار الشغل أو الدراسه

 

لحد ما جات فتره من عمري حسيت أن لوحدي وخصوصا أن البنت الوحيده ف البيت علاقتي ب اخواتي الاولاد مكنتش جيده يعني كنا ديما ع خلاف ع اتفه الحاجات ف لما كانت بتحصلي مشكله أو حاجه ف حياتي يكتفي ب أن أفضل ساكته واحلها مع نفسي

 

لحد ما ف يوم فكرت أن ليه ما ارتبطش ذي كل البنات ومنها هيكون ف حد بيهتم بيا وكمان هقدر اشاركه تفاصيل يومي ومشاكلي وبالفعل بدأت التعامل مع زمايلي عادي طبعا مع مراعاه الحدود ف التعامل..كان من بين زمايلي كلهم ف واحد فيهم لما بنتكلم بحس أن قريبي عرفاه اوي كنت بحس أن شبهي جدااا بدأ التعامل يدخل ف نطاق أوسع من الزماله وبقينا صحاب لحد ما جاه وقت وقلي أنه بيحبني

 

وقتها مكنتش عارفه اعمل اي لان كنت خايفه م المجازفه بمشاعري وخصوصا أن دا اول حد ياخد الشكل دا ف حياتي وقتها فكرت أنه لو مشي وسابني بعد ما اتعودت ع وجوده هعمل اي …ف قولتله أن انا كمان بحبه وبدأ التعامل ياخد شكل مختلف مكنتش متعوده عليه ذي أنه مثلا يقولي متنزليش بلاش اللبس دا وكان بيستخدم كلمه لا كتير كان بيغير لدرجه ان مش عايزني اتعامل مع قرايبي وانا كنت ديما بوافقه ع دا علشان بردو خايفه يمشي

 

بس بدأ الموضوع يزيد لحد ما كان قرب يتحكم ف عدد انفاسي ..زهقت جداا وبدأ الخناقات بينا تكتر وهو بدأ يتغير …انا بحبه ومش عارفه اذا كان قرار أن أمشي دا صح ودا الافضل أو اني افضل معاه وأكمل ف علاقتنا بالشكل دا

 

عزيزتي اجيب عنك بأن:

يكاد يكون مشاعر الحب أعظم ما قد يهب الله للانسان ،نحن نساء نهب كل ما نملك مقابل كلمات امتنان وحب صادق .

 

نُقيم ونخمد حروب مقابل تلك المشاعر ولكن أن يكون دافع الحصول علي الحب هو سد فراغ أمر مُهلك لمشاعرك خصوصا ان كان هذا الشخص غير مناسب لكي لا يوجد شخص جيد وشخص علي عكس ذلك ولكن نحن يناسبنا ما تأتلفه اروحنا ما يُكمل ما ينقصنا ، ليس الذي لا يري فينا سوا.

 

لا معني لشعور ك(ارتحتله ، حستني اعرفه،حسيت نعرف بعض من زمان…..) نحن لسنا دائما كما نبدو.

هذه ليست علاقه صحيه ،او مثمره مهلكه ومنهكه ليس لأن هناك خلافات بينكما بل لانها لم تكن صحيحه منذ أن وُجدت.

 

مامعني ان يكون استمرار علاقه مستند علي اني اخشي رحيلك؟ او ان كل خطأ منكِ تهديد برحيل ، تذكري دوما نحن معا لنكمل ما ينقص اروحنا البشريه الناقصه ،ليس لتكن وسيله نهدد بالرحيل بها.

زر الذهاب إلى الأعلى