احكي ياشهرزاد

” نصيحة بنت “

سلمي أشرف

 

بما إننا في مرحله بنتعرض فيها دايما لأمور ليها علاقه بالإرتباط و الزواج و تكوين أسره .. حابه أقول كلمتين لله يعني D :

حضرتك ملكة زمان عصرك و زمانك، و الساده الخطاب واقفين طوابير علي باب بيتكم طالبينك في الحلال .. مفيش داعي خصوصا لو إترفضوا إن مصر كلها تعرف بيهم، أو تضيفيهم للقائمه و تعرضيها علي أي حد معدي في حياتك بأسمائهم و أسماء عائلاتهم و وظائفهم و مش بعيد صورهم و أكونتاتهم !

ليه بقي .. لإن ده في النهايه مجاش يلعب عليكي بدعوي من الحب
و جالك من الباب .. قدري النقطه دي حتي لو شخص مش مناسب، ﻹن أخوكي أو إبنك هيتحط في الموقف في يوم من الأيام .. ما أعتقدش أبدا هتوافقي إنه دا يحصل معاه و يتشهر بيه لمجرد إنه إختار واحده مش ناضجه و فكراها منظره و حاجه تتفاخر بيها بين صاحباتها اللي مش مقربين أو اللي في العادي مش بتحكي لهم علي كل حاجه في حياتها !!

نقطه كمان .. إتخطبتوا و ربنا أراد و فسختوا بعدها لأي سبب .. مفيش أي عذر يسمحلك إنك تجيبي في سيرته علي الفاضي و المليان بكلام مؤذي، إنت كده الملاك يعني ؟
بحترم جدا أي بنت إتحطت في الموقف ده ولو جات السيره بتقول إنه كان شخص محترم بس قسمه و نصيب .. أكشوالي في قرارة نفسي ببقي عارفه إنه أكيد الكلمه دي مخبيه وراها كلام كتير بس هي بنت متربيه و من بيت محترم و مش هتأذي شخص إحترمها و طلبها في الحلال حتي لو إختلفوا في وجهات النظر
يمكن تقواها و ترفعها عن الحديث بالسوء يرزقها بأفضل ما كانت تتخيل ..

الكلام لا يمت لي أو بمن حولي بأي صله .. أنا بتكلم بمنطق عام و بعرض وجهة نظر لعلها تفيد بنت في المستقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى