خواطر الترند

قصيدة  ” مالي لا آراكَ “

بقلم: لمياء علاء الأعصر

 

مالي لا أراكَ في الوجوهِ..؟!
أحقًا إنطفأتْ شُموعي….!!
وإنسكبتْ العبرَاتْ أعلنتْ خُضُوعي
أحقًا قتلتَ فؤادي بأسهمكَ السامّة..!!
فلعنةُ اللهِ عليكَ إلى ان يزيلَ الله ما بي من غُمّة
إندثر عبير فؤادي وانتشر السُّمُ في اوردتي بهمّة
أكان حبكَ قولًا إنشائيًا …؟!
أم كان وهمًا مزيفًا والآن صار علنيًا …؟!
بربكَ يا اسود القلبِ هل تَدّعي الحُبَ ؟!
أم أنكَ مُغرمٌ للكذبِ ؟!
فلعنةُ اللهِ عليكَ مئةَ مرّة الى انْ يجفَّ اللسانِ
ويعلنَ قلبي الإنسحاب من عرشِ مملكتِكَ الذي اصابهُ الخذلان
ويكتُبُ عنكَ قلمي ، ويقرأ عنك شعبٌ ويدعوا عليكَ طيلة الزمان
أن يُصيبَ اللهُ قلبكَ مثلما أصبتَ قلبي الحرمان
فلن أسكُبَ أدمعي من بعد الآن ولن أقعد وأشكي همي للزمان
ولن أقولَ يا ضيعتي من بَعدِكَ أصابني الشّقاءِ
ف في بُعدكَ يا سعادة ايامي و يا هناءِ

زر الذهاب إلى الأعلى