أخبار مصرمحافظات

بالصور | رئيس الحزب الناصري يحتفل بذكري 23 يوليو بمقر أمانة البحيرة

كتب: محمد علي عبدالمنعم

افتتح المستشار سيد عبد الغني رئيس الحزب العربي الديمقراطي الناصري يرافقه عددا من قيادات الحزب ،

مقر الحزب الناصري بمدينة دمنهور الجديدة

بحضور الأمين العام للبحيرة ابراهيم محمود منيب جنيدي وعقب ذلك احتفلت الأمانة العامة للبحيرة بالذكرى ال68 لثورة 23 يوليو المجيدة  تحت عنوان ” يوليو وتحديات الأمن القومي المصري والعربي – التحديات والمواجهة ” .

حضر الإفتتاح والإحتفال  المستشار سيد عبد الغني رئيس الحزب وحسام جمال الدين امين التنظيم المركزي

والمهندس محمد الأشقر نائب رئيس الحزب

والمهندس محمد النمر الأمين العام للحزب

والمهندس محمد عبد الغني عضو مجلس النواب

والقيادي العمالي والوزير الأسبق كمال أبو عيطة

وهيثم عواد أمين الشباب المركزي

ومحمود المليجي أمين العمال المركزي

مها ابو بكر المحامية  ومساعد رئيس الحزب للاتصال السياسي والعلاقات العامة

وعلي الضلعي عضو الحزب العربي الوحدوي الناصري باليمين

الدكتور محمد ماضي ممثل التيار الناصري بفلسطين بغزة

وحسن يوسف أمين حزب المحافظين بالبحيرة

وبحضور نهال العلقابي أمين المرأة في حزب الحرية المصري بالبحيرة ووفد الحزب المرافق لها

مقدمين درع الحزب للحزب الناصري ، ولفيف من الأمانة العامة بالحزب ولفيف من قيادات أمانة البحيرة ، ولفيف من قيادات الحزب بعدد من المحافظات ، ولفيف من كبار السياسيين وبعض المحاضرين في الشئون السياسية .

في بداية الاحتفال  رحب سيد عبد الغني بالسادة الأعضاء والضيوف الحاضرين لإحياء الذكرى ، معبرا في كلمته علي أن هذه الذكرى في قلوب مصر والعالم أجمع لاعتبارها نقطة تحول فارقة في تحويل مصر ، مؤكدا أن ثورة 23 يوليو المجيدة ازالت وأحزاحت عن كاهل الشعب المصري قوات الاحتلال الأجنبي السافرة ، وقوى أخرى من صنائعها في الداخل قد زاد طغيانها .

واستكمل رئيس الحزب الحديث  عن أبرز مجهودات الحزب في الفترة الماضية وأبرز المجهودات في الفترات القادمة ، ثم تحدث عن الراحل الزعيم جمال الناصر في فترة قبل توليه حكمه وأثناء فتره حكمه

معبرا عن إنجازاته الملموسة علي أرض الواقع وتحقيق العدل والمواساة بين أطياف المجتمع ، مشيرا أن عبد الناصر مازالت أعماله في قلوب المصريين والعرب والعالم أجمع .

وفي كلمته قال إبراهيم جنيدي امين الحزب بالبحيرة ، أن مقر الحزب بالبحيرة ، هو بيت الشعب في البحيرة وبيت القوة الوطنية ، مقدما خالص شكره وتقديره لكافة قيادات وأعضاء الحزب المركزية وكافة قادة وأعضاء البحيرة ، و الذين قدموا الدعم المادي والمعنوي للإرتقاء بالحزب وشئونه ، معبرا أن هذا الافتتاح والاحتفال لم ينساه التاريخ بحضور كوكبة الناصريين .

وتطرق النائب المهندس محمد عبد الغني ، عضو مجلس النواب ، عن الأوضاع الحالية في الدول العربية ، مؤكدا أن حرب ليبيا حرب طويلة وسيناء حرب طويلة أيضا ، في التصدي للمرزقة والإرهابيين الذين يريدون احتلال الدول وتقسيمها والعمل علي خراب الدول العربية ، وأشار أن إسرائيل هو العدو الرئيسي للدول وسبب في اختراق الأمن القومي العربي ، مشيرا إلي أنه لايمكن أن تطفئ علاقاتها مع الدول العربية .

وأكد البرلماني ، أن الرئيس والزعيم خالد الذكر جمال عبد الناصر ، انه مفكر استراتيجي كمصري يعمل لصالح البلاد ولصالح تكوين رباط قوي بين الدول العربية والعالمية ، أن السد العالي أنقذ مصر في السبعينات .

وفي كلمته قال ” أبو عيطة ” ، أود أن نقف دقيقة حداد مع قراءة الفاتحة للزعيم جمال الناصر ، وبعد ذلك تطرق في قوله عن اخطار سد النهضة قائلا : أن الخطر القادم لسد اثيوبيا ، هوا خطرا صهيوني ، فكرا وتنفيذا وتخطيطا ، بالتعاون مع الرجعية العربية ، وأضاف أن دائما حوار الصهاينة هو دعوة للقتال ، وفرض الأمر الواقع ، الهدف كشعار ” سيب وأنا أسيب “، مؤكدا أن مياة النيل واجبة الرعاية والاحترام ، مع ضرورة الترويح واستخدام كافة الادوات المتاحة لتهديد من يهدد مياة النيل ، مشيرا أن خطر انتشار المخدرات في مصر والمخدرات الجديدة هي واجهة لنا لكسر الشباب وضعف الجنس كوسيلة لتهديد الأمن القومي المصري ، وان ليلة قيام 23 يوليو كان انقلاب عسكريا وتحولت لمسيره شعبيا غيرت مسار الوطن للافضل ، مشيرا أنه شارك في ثورتي 25 يناير المجيدة وثورة 30 يونيو ، وللأسف تحولت إلي مقلب شربناه جميعا ، و اي تهديدات هي موجودة في المشروع القومي الناصري ، مشيرا أن قطاع الأعمال العام كان وسيلة لضبط السوق والأسعار ، مصر العزيزة لم تاخد قرارا من أحد ولا احد يقدر نهائي أن يهدد حدودها ولا يقدر يمنع المياة عن شعبها أو يتدخل فيه ، اتفقنا كناصريين أننا كموقفنا واحد في الإنتخابات القادمة

ودعي ” أبو عيطة ” الشعب بضرورة التفاف الشعب حول القيادات الناصرية والتفاف الشعب حول القيادة السياسية ، للدفاع عنهم وعن مطالبهم ، ” اوعوا تدوا صوتكم للعيال التى تريد خرابا للوطن ” ، واختتم حديثه قائلا ” الناصرية لم ولن تموت ” ، بلدنا ندافع عنها بعمرنا ”

 

زر الذهاب إلى الأعلى