اخبار عربية ودوليةمنوعات

باحثون عرب يطرحون أجندة ثقافية لدعم التعاون بين العالم العربي والغربي

كتبت: خولة خمري

قام كل من الباحث طرواية عمر من جامعة تلمسان العريقة والباحثة مسعي عفاف من جامعة قسنطينة 2 بتقديم مداخلة علمية جد قيمة وذلك عبر تقنية الويبنار في فعاليات المؤتمر العالمي العالمي حوار الحضارات والأديان في زمن حرب الأفكار بين الحقيقة و الوهم

المحاضرة التي حضرها العديد من المفكرين والطلبة المهتمين بقضايا حوار الحضارات والأديان ولاقت استحسان جميع المتابعين.

وجاءت المحاضرة تحت عنوان المقومات الأســاسية لحوار الحضارات في فلسفة روجية غارودي

قراءة في كتابه في سبيل حوار الحضارات حيث استهل الباحثان محاضرتهما بطرح فكر روجيه غارودي المفكر الفرنسي المعروف بصولاته وجولاته الفكرية ليستقر في النهاية وعن قناعة تامة على اعتناق الإسلام حيث تطرقا بالدراسة والتحليل لهذا الكتاب الذي يعد الانطلاقة الأولى لمشروع حوار الحضارات في العالم قبل أن تتغير وجهة هذا المشروع مع أحداث 11 سبتمبر 2001 إلى خطاب استعماري في ثوب جميل

هذا وقد صرح الباحث عمر والباحثة عفاف على هامش المؤتمر “أنه لا معنى لحوار بين الحضارات ما لم يكن هناك حوار جاد بين الثقافات والأديان لجميع شعوب العالم”.

كما وضح الباحثان أنه لابد من إقامة تحالف حضاري عالمي يجمع مختلف الأديان والملل والنحل للتخلص من الدعوات التي نراها بالكثير من وسائل الإعلام التي تروج إلى ظاهرة الإسلاموفوبيا وإلى التطرف والتناحر بين الأديان تلك الدعوات التي أدت في كثير من الأحيان إلى تخريب العلاقات بين الأديان ونشر مظاهر التعصب ولعل هذا أحد أبرز الأسباب التي صنعت داعش وغيرها من التنظيمات الإرهابية.

ليختتم الباحثان محاضرتهما بمجموعة من التوصيات حيث أوصيا بضرورة إعادة النظر في قضايا حوار الحضارات والأديان وتمحيص الخطابات الوافدة من الغرب بشكل دقيق فالنظرية التي طرحها روجيه غارودي ليست هي نفسها المروج لها حاليا عبر وسائل الإعلام كما دعا الباحثان إلى ضرورة اهتمام الحكومات العربية بهذا الموضوع وأن يكون هناك طاقم علمي مؤهل للبحث في قضايا علم الاستغراب.

المصدر
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق