سوشيال ميديا

إعلان دعائي للجامعة الفرنسية يثير جدلا عن الحملة الفرنسية على مصر.

كتبت: إسراء حماده

علق الدكتور طه عبدالله  رئيس الجامعة الفرنسية على الإعلان الدعائى المثير للجدل عن الحملة الفرنسية على مصر قائلًا

” لا يستطيع أحد أن يسوق للاحتلال ”

وأضاف قائلًا “وأيضًا لايستطيع أحد أن يغير التاريخ ”
وأوضح “عبدالله” فى مداخلة هاتفية عبر شاشة «القناة الأولى الفضائية» فى برنامج ”التاسعة“ مع الإعلامى ” وائل الإبراشى”

أنه « يوجد مغزى آخر من تلك التصريحات ، وهو لفت الأنظار إلى بداية النهضة العلمية ، وهذا أمر لا يمكن إنكاره »

جديرُ بالذكر أن ( نابليون بونابرت ) قائد الحملة الفرنسية جاء إلى مصر وبصحبته مائة عالم وواحد

وكان لديه مائتا متخصص فى جميع العلوم المختلفة ، حيث تم تأليف كتاب « وصف مصر » والذى ذكره المؤرخون أنه موسوعة ضخمة خلدت حتى اليوم. بالإضافة إلى اكتشاف حجر «رشيد» الذى أتى “شامبليون” عاكفًا على فك رموزه.

من جانبه أصبحت « فرنسا » تعرف علم “المصريات” ، وأصبحت لديها معرفة جيدة للحضارة المصرية وتاريخها.

بخلاف ذلك ، هناك علوم وحضارات أضافتها الحملة الفرنسية لـ “أرض الكنان”  كالعلوم الإدارية  والطاعة.

وختامًا أكد رئيس الجامعة الفرنسية أنه لم يكن يسعى للتسويق للاحتلال ولم يدافع عنه ، ولكنه أراد من المجتمع المصرى ألا ينظر إلى الجانب المظلم ، ويغض الطرف عن جوانب أخرى ، وأراد أن يدعو إلى التبادل الثقافى والفنى بين الحضارتين : الفرنسية والمصرية.

زر الذهاب إلى الأعلى