حوارات

حوار صحفي مع خيرية القذافي أمين مساعد التواصل الجماهيري بمستقبل وطن سمالوط

حوار: أحمد شعراوي

فى إطار المشاركة المجتمعية للمرأة ودورها البناء فى المجتمع ، كان واجبًا علينا أن نوجه الضوء على سيداته ، الذين لهم باع كبير فى العمل الخدمى التطوعى ، والعمل السياسى

من هنا  كانت الأستاذة / خيرية القذافى  ابنة مركز سمالوط ، وعضو متطوع بالمجلس القومى للمرأة ، ورئيس مجلس إدارة القذافى للتنمية – مثالًا للعمل التطوعى فى الشارع المنياوى ، لذلك ، كان لنا معها حوار نتحدث فيه عن دور المرأة فى المجتمع ، وكان الحوار كالآتى :

فى البداية  هل المرأة عضوًا فعالًا بالمجتمع المصرى من حيث التنمية؟

أساسى بالطبع ، فالمرأة أساس التنمية فى المجتمع كله ، فهى الأم ، والأخت ، والزوجة ، والابنة. وبالتالى ، فإن لها دورًا على مر العصور ليس فى الوقت الحالى فقط ، فالمرأة شريك أساسى فى التنمية ، وبها يزدهر الوطن.

من وجهة نظرك ، ماذا تفعل الدولة المصرية لتحسين وضع المرأة على الجانب الصعيدى؟

= أولًا ، أخذت المرأة اهتمام الدولة وقياداتها ، ولا ننكر أن هذه الفترة هى فترة ازدهار سياسى ، واقتصادى ، وتنموى بالنسبة للمرأة ، حتى تم تلقيبها من قبل السيد الرئيس “عبدالفتاح السيسى” بـ «عظيمات مصر» ، فكان لها اهتمام من قبل مؤسسات الدولة والمجتمع المدنى ، ووفر لها بعض المشروعات الصغيرة ، والدعم ، وكيفية تسويق منتجات مشروعاتها ، ودعّم شخصيتها المستقلة بعيدًا عن الأسرة ، بحيث يصبح لها رأس مال خاص ، وذمة مالية ، ومشروع اقتصادى ، وتم تدريبها على الحرف البسيطة ، مثال “المجلس القومى للمرأة” ، والجمعيات الأهلية ، مثال “صندوق المشروعات الصغيرة” ، وفتح معارض لتسويق منتجات تلك المشروعات للمرأة المصرية ، وخاصةً ، مؤتمر جنوب الوادى منذ ثلاث سنوات ، ومستمر إلى الآن عن تنمية المرأة الصعيدية حرفيًا ، ومهنيًا ، وتسويق منتجاتها.

هل تواجه المرأة المصرية تحديات واضطهادات؟ وما هى إن وُجدت؟

لا يوجد وقت لم تواجه فيه المرأة اضطهادات بالفعل ، وإن كانت مجرد اضطهادات فكرية ، فنحن كمجتمع صعيدى لدينا موروثات ثقافية تعرقل من تقدم المرأة ومسيرتها ، ولدينا أيضًا ظواهر اجتماعية تعوق حركة المرأة ، ولكن مع مرور الوقت ، وتطور الفكر ، وجهود الدولة ، واهتمامها بالمرأة ، بدأ حل تلك القيود ، والتغلب على تلك المعوقات ، فكانت لدينا ظاهرة العنف ضد المرأة ، وكانت ظاهرة قوية ، وظاهرة التفكك الأسرى ، وختان الإناث ، وزواج القاصرات ، كل هذه الظواهر معوقات تعرقل من مسيرة المرأة بشكل كبير ، ولكن الآن بدأ عمل ندوات توعية من خلال السوشيال ميديا ، والإعلام الذى له دور مؤثر وكبير فى هذا الموضوع. وبالفعل تم التغلب على الكثير من المعوقات ، ولكن لا نستطيع أن نقول أنه قد تم التغلب عليها كليًا.

هل للمرأة دور فى تقديم الخدمات لأبناء المجتمع؟

بالطبع ، للمرأة دور هام وفعال ، فإذا تواجدت فى أى مجال فإنها تنتج وتكون دائمًا متميزة ، فالمرأة لها دور قوى جدًا فى تقديم خدمات المجتمع ، وأبسط دور لها هو خدمة أسرتها ، وتربية أبنائها ، وبالتالى ، تقدم للمجتمع أبناء صالحين. ولا ننكر أن المرأة إن تواجدت فى أى مجال ، فإنها تبدع فيه ، وبخاصة ، المرأة الصعيدية ، لأنها تحملت الصعاب كثيرًا من قيود المجتمع الصعيدى.

من وجهة نظرك ، ما هو دور المجلس القومى للمرأة لمساعدتها فى الحصول على حقوقها؟

المجلس القومى للمرأة مؤسسة قومية تهدف إلى حصول المرأة على كامل حقوقها ، وليس مساواتها فقط فى أغلب الأحيان كما يظن البعض. ويكون دور المجلس أيضًا المطالبة بحقوق المرأة من الرعاية ، والاهتمام ، والتعليم ، فقد أقام المجلس حملة لمحو الأمية ، وإصدار بطاقات الرقم القومى للسيدات ، وعمل مشاغل للسيدات ، وتدريبهم على الخياطة وبعض الحرف الأخرى.

لذلك ، فإن المجلس القومى للمرأة يؤدى رسالة قوية جدًا للمرأة الصعيدية ، وخاصةً المرأة المنياوية.

وأخيرًا أحب أن أتقدم بالتهنئة للدكتورة / رشا المهدى  مقرر المجلس القومى للمرأة بمحافظة المنيا لاختيارها ضمن قائمة مجلس الشيوخ لحزب “مستقبل وطن” ، فسيادتها تمثل المرأة المنياوية ، والمرأة الصعيدية ، وهى بالفعل نموذج مشرف لكل امرأة.

وإلى هنا  انتهى هذا الحوار الشيق مع الأستاذة الفاضلة / خيرية قذافى ، سائلين الله  عز وجل  لها بدوام التوفيق والسداد.

المصدر
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق