الدين والحياة

ما يستحب للمضحي أن يفعله؟

بقلم فضيلة الشيخ: أحمد علي تركي

هناك أشياء قبل الذبح يفضل ويستحب أن يفعلها المضحى..
و ما زال هناك للوقت لذبح الأضحية

لان الأضحية تنتهى بآخر يوم من أيام التشريق الثلاثة التي تلى يوم عيد الأضحى بمعنى للمضحى أن يضحى بداية من يوم عيد الأضحى وثلاثة أيام بعد العيد ينتهى بعد عصر آخر يوم من ايام التشريق الثلاثة..

وهناك أشياء يستحب للمضحى أن يفعلها وهى :

▪️⁩ إذا أهل هلال ذي الحجة فلا يأخذ شيئا من شعره وأظافره ..

لما أخرجه مسلم في صحيحه عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “إِذَا رَأَيْتُمْ هِلَالَ ذِي الْحِجَّةِ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ”.

والأمر هنا للاستحباب، وعند الشافعية والمالكية يكره أخذ شيء من الشعر والأظافر للمضحي، وتفرد أحمد فقال بحرمة أخذ شيء من ذلك، والراجح مذهب الشافعية والمالكية في ذلك.

▪️⁩أن يبادر بالتضحية يوم النحر بعد الانتهاء من صلاة العيد والخطبتين.

فقد أخرج الشيخان عَنْ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ – رضي الله عنهما – قَالَ: “إِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلَّم صَلَّى يَوْمَ النَّحْرِ رَكْعَتَيْنِ , ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ وَقَالَ: إِنَّ أَوَّلَ نُسُكِنَا فِي يَوْمِنَا هَذَا أَنْ نَبْدَأَ بِالصَّلَاةِ, ثُمَّ نَرْجِعَ فَنَنْحَرَ”.

▪️⁩ أن يذبح أضحيته بنفسه إن استطاع

فقد أخرج الشيخان عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه، قَالَ: ” كَانَ رَسُولُ اللهِ – صلى اللهُ عليه وسلَّم – يُضَحِّي بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ، وَيَضَعُ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَ يُسَمِّي وَيُكَبِّرُ”.

وفي رواية: “وَيَقُولُ: بِسْمِ اللهِ , وَاللهُ أَكْبَرُ وَيَذْبَحُهُمَا بِيَدِهِ “.

▪️⁩ أن يوجه المضحي ذبيحته إلى القبلة

فقد أخرج أبو داود وغيره بسند صحيح، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ – رضي الله عنهما – قَالَ: “ضَحَّى رَسُولُ اللهِ، صلى اللهُ عليه وسلَّم، يَوْمَ الْعِيد بِكَبْشَيْنِ أَقْرَنَيْنِ أَمْلَحَيْنِ , مُوجَأَيْنِ, فَلَمَّا وَجَّهَهُمَا قَالَ: إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ عَلَى مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا مُسْلِمًا, وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ , إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ, لَا شَرِيكَ لَهُ, وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ اللَّهُمَّ مِنْكَ وَلَكَ, عَنْ مُحَمَّدٍ وَأُمَّتِهِ بِاسْمِ اللهِ وَاللهُ أَكْبَرُ، ثُمَّ ذَبَحَ”.

▪️⁩ أن يأكل من أضحيته:

فقد أخرج أحمد في مسنده بسند حسن، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ،رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلَّم: “إِذَا ضَحَّى أَحَدُكُمْ فَلْيَأكُلْ مِنْ أُضْحِيَّتِهِ”.

زر الذهاب إلى الأعلى