أخبار مصر

فرحه عارمة شاهدها منزل الطالبة علا الاولى على الثانويه العامه في القسم الادبي

كتبت:مروة خالد

شهد منزل الطالبة علا احمد سعد بالقسم الأدبي بالثانوية العامة فرحة عارمة والتى حصلت على مجموع ٤٠٩ درجة بنسبة ٩٩٠٧٪

قالت علا احمد سعد ابنة منطقة اتريب ببنها أن طموحها أن تلتحق بكلية الألسن لتستكمل مسيرة تفوقها وتصبح أحد أساتذة تلك الكلية العملاقة وان تكون عميدة لكلية الألسن التى تخرج منها العديد من الشخصيات المؤثرة على المستوى المحلى والعالمى.

وأكدت علا أن والدها احمد سعد ابراهيم هو صاحب الفضل عليها الذى يعمل موظفا بشركة توشيبا العربي ووالدتى التى كانت أحد أهم عناصر الدعم المعنوى وحافزا لتفوقها .
ووضحت إن معدل ساعات المذاكرة متوسط من ٨ إلى ١٠ ساعات يوميا حيث أن عشقها للعلم كان منذ الطفولة حيث كنت من أوائل مدرستى خلال المرحلتين الابتدائية والإعدادية ومختلف سنوات النقل.
واكدت انها كانت تتوقع أن تكون من ضمن أوائل الثانوية العامة وحلمت بمكالمة الوزير وتهنئتى.

وتوجهت علا احمد سعد بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على رؤيته وتوجهاته نحو تطوير المنظومة التعليمية في مصر واهدى نجاحى للرئيس الذى هو اب لكل طالب مصرى وكذلك للدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى على المجهودات الجبارة التي يبذلها لتطوير التعليم ووضع بذرة لتطوير التعليم ورفع اسم مصر عاليا .

ووجهت ايضا الشكر لطه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة القليوبية وقالت إنه كان أحد العناصر الرئيسية المؤثرة على التعليم في المحافظة زلذل مجهودات كبيرة لتطوير البنية التعليمية في القليوبية.

وحول الكتاب المدرسي أشارت إلى أنها كانت تعتمد عليه في المذاكرة إلى جانب الكتب الأخرى .
واكدت أنها كانت تعتمد عليوالكتاب المدرسي بشكل اساسي في المذاكرة إلى جانب الكتب الأخرى .
و قال والدها احمد سعد أن فرحته لا توصف بنجاح ابنته وتفوقها وأنها كللت تعبه بذلك التفوق وان سعادته لا يمكن وصفها مطالبا إياها ببذل المزيد من الجهد لتصبح أستاذة جامعية وتحقق أملها بكلية الألسن التى كانت تتمنى الالتحاق بها منذ سنوات .

اما والدتها نشوى عبد الحميد فكانت الزغاريد تنطلق من فمها وتحتشن نجلتها من فرحتها بذلك النجاح الذى وصفته بأنه تاج على رأسها وعلى رأس كل الأمهات المصريات التى تكافحن من أجل أبنائهم ويسعين لرؤيتهم ناجحين.

زر الذهاب إلى الأعلى