حوارات

المؤلف برهام جمال يكشف لنا تفاصيل مسرحيته الجديدة “الحرامية”

كتبت: نورهان عمرو

 

بالرغم من أنه فن قديم و تداول من بعده العديد من الفنون الجديدة على الساحة الفنية، إلا أنه ما زال يعتبره الجميع “أبو الفنون” خاصة لأنه الفن الوحيد الذي استطاع أن يجمع ما بين الألوان الفنية المختلفة التي تنوعت ما بين الغناء و الموسيقى و الكتابة على خشبات المسرح.

إلتقينا بمؤلف العمل المسرحي “برهام جمال” و كان معه هذا الحوار….

بداية…. نود أن تطلعنا عن العمل المسرحي المقرر استضافته على مسارح مصر؟

كشف لنا مؤلف العمل المسرحي برهام جمال عن تفاصيل مسرحيته الجديدة “الحرامية”، و المقرر عرضها يوم ٢٥ من الشهر الجاري على خشبة المسرح بفندق المروة بالساحل الشمالي، حيث ذكر أنه مشروع مسرحي من إخراج مجدي الشريف

يغطي ٢٧ محافظة أولهم الساحل الشمال يوم ٢٥ بفندق المروة وسط حضور نخبة من كبار النجوم، كما أنه يضم العديد من الوجوه الشبابية الجديدة و التي تم اكتشافها بواسطة المؤلف و معد البرامج “برهام جمال” و هم اميرة محمد، شهد محمد، رحمه اشرف، اماني الغرباوي، ابتسام طه، اسماء شعيب، نرمين عاطف و الديكور المسرحي من تصميم اسماء شعيب.

 

عن أي شيء تدور أحداث المسرحية؟

تدور أحداث المسرحية ما بين الكوميديا و الدراما ليكن الأمر مرحب عند الجمهور.

لكل عمل مسرحي رسالة موجة لجماهيرة … فما هي الرسالة التي اختتم بها عملك؟

أردت أن أوضح من خلال العمل المسرحي أن البعض منا ليس لديه فرصة الاختيار فقط فرض عليه الواقع، و بمجرد أن يفقد الانسان قدرته على الاختيار يفقد انسانيته كما ورد على لسان ستانلي كوبريك.

 

كيف تصف لنا المشهد المسرحي العربي في ظل جائحة الفيروس.. و ما هي الاجراءات المقرر اتباعها لتوقي الاصابات؟

لا أجد ردا أقوى من رد الفنان العظيم و رائد المسرح العربي عندما قال: “المسرح هو وسيلة المتعة الأولى ومن لم يمثل مسرح لا يعتبر ممثل، و لمنع أية إصابات بذلك الوباء و لأن الجمهور يعتبروا في المقام الأول فقد تم وضع عدة قوانين لابد من اتباعها كإرتداء الكمامة و وجود مسافات بين كل مشاهد، بالإضافة لأدوات التعقيم التي لا غنى عنها.

 

زر الذهاب إلى الأعلى