آراء حرةمنوعات

ماوراء الطبيعة ” السماء “

كتبت:لمياء علاء الأعصر

السماء من مخلوقات الله التي يملأ قلوبنا العجب والحيرة ويتشتت الذهن والتفكير ….
فكيف لسماء الدنيا التي لا نعلم من أين تبدأ وإلى أين تنتهي أن تُرفع بلا عمد؟!
سؤال أدهش الجميع وعجز الجميع عن تفسيره ولكن لا عجب مادام الخالق هو رب الكون بأسرهِ، سبحانك يا الله فقد قال الله تعالى : ( اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ) كما جاء بسورة الرعد، إحتار العلماء والفقهاء فمنهم من قال بأن لها عمد ولكننا لا نراها، ومنهم من قال بأنها بلا عمد وأمسكها الله عن السقوط بقدرته جل جلاله.

من علامات الإيمان بالله تعالى دعونا نراها في السماء، فكيف لا نؤمن بالله الذي خلق السماء بلا عمد وثابتة لم تقع او تهبط على الأرض، المدهش بأن الله قد ذكر في كتابه بأنه خلق السماوات والأرض في ستة أيام…..!!!
لا وقت للإندهاش، فقد قال الله تعالى (الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم إستوى على العرش الرحمن فاسأل به خبيرا ) .
سأتركُ لكَ مهمة البحث عزيزي القارئ …….!!!
هل لون السماء أزرق …؟!

ماذا تعني ؟! …لون السماء ليس أزرق …أعني بأن السماء يتغير لونها بتغير الأوقات المختلفة من اليوم، فالسماء يتدرج لونها بين النيلي والأحمر والبرتقالي عند غروب الشمس من سماء الدنيا، سماء الدنيا …..؟!
هل هذا يعني بأن هناك سماوات غير سماء الدنيا ؟!
نعم ….!!

سماء الدنيا تمتد فوق رؤوسنا مرورًا بالغلاف الجوي ثم إلى الفضاء حتى نصل لأخر نجم يمكننا رؤيته، فهذه كلها تسمى سمااااء الدنيا …تحيط بها ست سماوات أخرى على هيئة طبقات بعضها فوق بعض، سبحان من استوى العرش،
سماء الدنيا التي نراها تحتوي على النجوم والكواكب والمجرات ……
دعونا نعود للون السماء ..
بما إن الشمس هي مصدر الضوء الذي يصل لنا على سطح الأرض، والضوء الناتج عن الشمس أبيض اللون، إذًا يثير التساؤل حول ماهية لون السماء ؟!
جميعنا يعرف أو ربما معظمنا بأن الضوء الأبيض ناتج عن مزيج من ألوان الطيف السبعة التي تبدو في قوس قزح وهي كما علمونا في المدارس مجتمعة في كلمة ( حرص خزين ) ( أحمر ، برتقالي ، أصفر ، أخضر ، أزرق نيلي ، بنفسجي ) والذي ينجم نتيجة لإختلاف الاشعة المكونة للضوء اما اللون المرئي لنا فينتج لونها عن ضوء الشمس ذي الاطوال المختلفة .
يتناثر ضوء الشمس عندما يصل إلى الغلاف الجوي للأرض في جميع الاتجاهات، بفعل الغازات والجزيئات الموجودة في الهواء، حيث يتناثر اللون الأزرق في جميع الاتجاهات أكثر من الألوان الأخرى؛ لأنّه يتنقل بموجاتٍ أقصر وأصغر من بقية الألوان الأخرى، لهذا ينعكس اللون الأزرق في السماء .
اما في بعض الأحيان تظهر السّماء رماديّة؛ وذلك بسبب وجود قطرات من الماء على شكل سُحُب، أو رطوبة في الغلاف الجوي، فتعمل قطرات الماء على عكس جميع ألوان الطيف؛ ممّا يعني أنّنا نرى ضوء أبيض باهت، كالضوء الأبيض عند مروره من خلال ورقة بيضاء. أما عند شروق الشّمس وغروبها، فيميل لون السّماء إلى الحُمرة، ويعود ذلك لأنّ الشّمس في فترة الشّروق .
سبحانك ما أعظمك يا الله …..
هل السماء تنضم للغلاف الجوي ؟!
نعم تنضم للغلاف الجوي ولكن إلى طبقات معينة، ومن اهم طبقات الغلاف الجوي التي تمثل السماء هي :
دعونا نسير بصمتٍ تام لنراها في مخيلاتنا قليلًا …..

طبقة التروبوسفير
وهي الطبقة المباشرة لسطح الأرض والتي تحدث بها جميع التغيرات المناخية وتلامس سطح الارض وتعيش بها الكائنات الحية .

طبقة الستراتوسفير
الطبقة الثانية للغلاف الجوي والتي تحتوي على طبقة الأوزون الذي يمتص الضوء فوق البنفسجي من اشعة الشمس .

طبقة الميزوسفير
وتقع فوق طبقة الستراتويفير مباشرة، وتمتلك 1% من الضغط الجوي الموجود على سطح الأرض، كما تمتاز تلك الطبقة بإختراق جميع النيازك فيها.
هناك طبقات أخرة من طبقات الغلاف الجوي ولكن …..!!
تعتبر من ضمن طبقات الغلاف الخارجي .
………………..حقًا فقد قال تعالى” أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خُلقت وإلى السماء كيف رُفعتْ ”
هناك ما هو خفي عن أعيننا وعنا جميعا، فقد صدق قوله تعالى ” وما أوتيتم من العلم إلا قليلًا ” .

زر الذهاب إلى الأعلى