سوشيال ميديامنوعات

«إطمئن» مبادرة للقضاء على الإبتزاز الإلكتروني

كتبت:فاطمة شناوي

سلاح ذو حدين البعض يستخدمه بشكل نافع والبعض يستخدمه بشكل غير صحيح وتطور الأمر إلي تهديد الآخرين وإستغلاله في إلحاق الأذى بهم إنتبه إنها التكنولوجيا، ففي الآونة الأخيرة إنتشرت ظاهرة الإبتزاز الإلكتروني والتي لاتقتصر علي الفنانين أو الشخصيات المشهورة بل وعامة الناس من خلال نشر صورأو فيديو للضحيةأو معلومات شخصية وحساسه لتحقيق أهداف المبتز والتي في أغلب الأحيان تكون مطالب مالية أو أعمال غير شرعية أو منافية للأخلاق.

جدير بالذكر أن الإبتزاز ليس ظاهرة مستحدثة بل يرجع ظهوره إلى قديم الزمان إذ أنه جريمة تقليدية إتخذت شكل جديد في ظل التقدم التكنولوجي.

وبتسليط الضوء على مخاطر الإبتزاز الإلكتروني نجدها تهددالمجتمع حيث يسود الإضطراب والقلق والخوف والذعر نتيجة إنتشار مثل هذه الجرائم وأيضاً تهدم حياة الضحية مما يجعلها فريسة للجاني خوفا من الفضيحة.

ونظرا لنقص الكوادر البشرية المدربة علي التعامل مع هذه الجرائم من الجانب القانوني بشكل صحيح للوصول إلى أفضل النتائج أطلقت جريدة ترند نيوز مبادرة «إطمئن»لمكافحة الإبتزاز الإلكتروني .
وأكد منسق «إطمئن» محمود البرباوي أن الهدف من المبادرة تحقيق الأمن الإجتماعي من خلال :-_تقديم دعم قانوني للضحايا ليس فقط تحليل المشكلة بل والتوجيه والمتابعة حتي الوصول إلى حل قانوني للمشكلة.

-توعية الأشخاص بطرق وأضرار الإبتزاز الإلكتروني وكيفية مواجهته وأيضاً كيفية التعامل معه وذلك من خلال وسائل التواصل الإجتماعي وندوات التوعية .

-إقامة ورش تدريبية لتأهيل شباب المحاميين علي التعامل القانوني السليم مع جرائم الإبتزاز الإلكتروني.

_التعاون مع المؤسسات والهيئات المختصة لتوعية الضحايا وتقديم دعم نفسي لهم.

-إعداد مشروع قانون بتعديل قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية بإضافة مادة جديدة لمكافحة جرائم الإبتزاز الإلكتروني إسوه بقانون تقنية المعلومات العماني والذي إنفرد بين الدول العربية بالنص علي جرائم الإبتزاز الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى