أخبار مصر

“الخبر الأكيد”.. مبادرة شبابية فى سيناء لمواجهة الشائعات ببيانات الدولة

أطلق مجموعة من شباب شمال سيناء، مبادرة تواجه الشائعات على صفحات التواصل وجروبات الواتس آب، انطلاقا من مركز شباب ضاحية السلام، باستخدام وسائل التكنولوجيا وبجهود تطوعية ، المبادرة اعتمد القائمون عليها على رصد الشائعات المتداولة ومواجهتها بالصحيح من بيانات تعلنها الجهات الحكومية بهدف ان تصل المعلومة الصحيحة وتؤد الشائعات الخاطئة، ونشر الوعي بين أفراد المجتمع .

وقالت ” رضوى حسنى اسماعيل”،  مسئول التطوع بمركز شباب ضاحية السلام بالعريش، ان المبادرة ضمن عددا من المبادرات ينفذها المتطوعين بالمركز، وبدأت بفكره قدمها  ” احمد  سويلم  ” احد الشباب من ابناء المنطقة وهو طالب يدرس فى إحدى الجامعات الصينية، بهدف تضافر الجهود فى الوقت الحالى  ومساندة جهود الدولة لمواجهة اى اشاعات ومنشورات غير صحيحة على وجه الخصوص ما يتعلق بفيروس كورونا.

واضافت ان الهدف هو خدمة المجتمع بمعلومة صحيحة وبطريقة مبتكرة مقبولة ومن  خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي  وفيديوهات  كوميدية وتم إطلاق اسم ” الخبر الأكيد ” على المبادرة .

وقال أحمد سويلم ، طالب  من شمال سيناء يدرس بكلية بكين للتكنولوجيا و المعلومات بالصين، ان المبادرة ينفذها أكثر من 15 شاب  عبر  مواقع التواصل الإجتماعي باعتبارها  تضم الملايين من رواده و أسهل طريقة لرفع الوعي في نشر الإجراءات الوقائية.

واضاف : لهذه المواقع ايضا أرض خصبة لانتشار الشائعات  تعمل المبادرة علي رفع الوعي بثقافة الوقاية من الفيروس و مكافحة الأخبار الكاذبة المتعلقة بفيروس كورونا من خلال وسائل التواصل الإجتماعي.

واشار ان المبادرة تستهدف نطاق مصر بل قد تصل إلى نطاق دولي، وان اي أخبار او توعية تخص فيروس كورونا المبادرة تستهدفه، والهدف بأن تكون المبادرة  أحد مصادر  المعلومات الموثوقة لرواد التواصل الإجتماعي  ، لافتا ان فريق العمل يعتمد على رصد الشائعات ثم البحث عن مصادر المعلومة الموثقة وهى بيانات الجهات الرسمية فى الدولة، وتقديم المادة الصحيحة وعلى الجانب الأخر و توضيح الإجراءات الوقاية ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩) من خلال ما تنشره الجهات الرسمية ، ومن خلال إنتاج أفلام قصيرة توعوية، والمبادرة تحت رعاية  ومديرية الشباب و الرياضة  ممثلة فى مركز شباب ضاحية السلام بإدارة شباب العريش  الرياضية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى