أخبار مصر

ليلة القبض على مرشد الإخوان “محمود عزت”   

كتب/محمد عمران

 

 

قامت أجهزة الأمن والحكومة المصرية بالتمكن من القبض على مُرشد الإخوان “محمود عزت” فجر يوم الجمعة الموافق 28 أغسطس 2020 بإحدى الشقق السكنية بمنطقة “التجمع الخامس” شرق القاهرة، والتي كانت عملية القبض عليه سُميت بـ “صيد الصقر”.

وكانت القوات الأمنية المصرية قد تمكنت من القبض على القيادي الإخواني “محمود عزت” من خلال معلومة تلقتها من أحد الأشخاص ومن ثم تم تحديد موقع إختبائه والقبض عليه على الفور.

وعثرت قوات الأمن المصرية بعد القبض على “محمود عزت” على وجود قائمة بأسماء أشخاص من جميع أنحاء الجمهورية تثير الجدل وتنشر الشائعات والمعلومات الخاطئة عن الدولة مقابل مادي، بالإضافة إلى وجود مراسلان بينه وبين قيادات إخوانية توجد في تركيا.

ويذكر أن “محمود عزت” قد بدأت مسيرته الإخوانية حيث تعرف على الإخوان المسلمين صبياً عام 1953 ومن ثم إنتظم في صف الإخوان عام 1962، وكان يدرس الطب في ذلك الوقت وكانت أول إعتقلاته عام 1965م، حيث تم الحكم عليه بعشر سنوات وخرج عام 1974 وكان في ذلك الوقت طالباً في السنة الرابعة وأكمل دراسته وتخرج من كلية الطب عام 1976، وأستمر بالعمل الدعوي خاصةً في المجال “الطلابي التربوي” حتى ذهب للعمل في جامعة “صنعاء” في قسم المختبرات عام 1981، وثم سافر إلى “إنجلترا” ليكمل رسالة “الدكتوراه” ثم عاد إلى مصر وحاز على “الدكتوراه” من جامعة “الزقازيق” عام 1985. وتم إختياره عضواً في مكتب الإرشاد عام 1981.

وكان “محمود عزت” قد تم إعتقاله عدة مرات حيث تم إعتقاله في عام 1965 وقضى عشر سنوات بالسجن، وأُعتقل مرة أخرى ستة أشهر على ذمة التحقيقات في قضية الإخوان المعروفة بقضية “سلسبيل”، وتم الإفراج عنه في مايو عام 1993، وكان قد حُكم عليه بخمس سنوات في عام 1995 لمشاركته في إنتخابات مجلس الشورى الجماعة وتم إختياره عضواً في مكتب الإرشاد وفي عام 2000 تم خروجه، بالإضافى إلى أنه تم إعتقاله أيضاً في يناير 2008 نتيجة لمشاركته في مظاهرات “وسط القاهرة” إحتجاجاً على الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

كما صدر في حق “محمود عزت” عدة أحكام غيابية في عدة قضايا ومنها: التحريض على العنف وإثارة الشغب وحيازة مطبوعات من شأنها الحض على تكدير الرأي العام، قضية من قضايا “عزت” والتي عرفت بمصطلح “خلية الشراينة” بالمنيا وكانت بسبب التحريض أيضاً، فقد قضت محكمة جنايات المنيا في 18 أغسطس 2020 بمعاقبة نائب مرشد جماعة الإخوان المسلمين “محمود عزت” و7 آخرين بالسجن المؤبد غيابياً.

وصدور حكم غيابي آخر في قضية إقتحام السجون والتي أصدرت فيها محكمة جنايات القاهرة في 16 يونيو 2015 حكماً غيابياً يقضي بإعدام “محمود عزت” ومعه 92 شخصاً آخرين؛ لإتهامهم بالهروب من سجن “وادي النطرون” بعد إقتحام السجون عام 2011، وقضية “أحداث مكتب الإرشاد” والتي حُكم عليه فيها بالسجن المؤبد، و”قضية التخابر” حيث قضت جنايات أول مدينة نصر غيابياً معاقبته بالإعدام لإتهامه بالتخابر مع حركة حماس.

هذا إلى أن تم القبض عليه اليوم وهو الآن بين يد العدالة المصرية وتحت السيادة العليا للنظر في أمره.

زر الذهاب إلى الأعلى