حوادث وقضايا

الإخوان” يطالبون بالتحقيق مع “محمود عزت” بعلم من النيابة العامة

كتبت/ريم عبد العزيز

 

 

أوضح المكتب العام لجماعة الإخوان المسلمين بعد إعتقال المُرشد الإخواني “محمود عزت” بأن إعتقاله لن يمعنهم ولن يوقفهم عن ممارسة أعمالهم الإرهابية.

 

وطالبت جماعة الإخوان المسلمين الحكومة المصرية بأن، يتم التحقيق مع “محمود عزت” بأمر من النيابة العامة، كما حملتهم المسؤولية الكاملة عن حياته، وأعلنت في بياناً لها قائلة: “إعتقال “محمود عزت” الذي يلاحقه النظام منذ 7 سنوات بتهم سياسية زائفة ماهو إلا إنتهاك جديد لحقوق قامة من قامات العمل الوطني والإسلامي قدم كثيراً لهذا الوطن”.

 

موضحة أن أي إجراءات ستتخذ ضد “محمود عزت” لإحتجازه أو تعرضه للضرب والتعذيب بدون موافقة أو علم النيابة العامة، هو بمثابة قتل عن عمد وهذا مخالف للقانون خاصةً أنه يعاني من أمراض مزمنة بسبب تقدمه في العمر.

 

وتابعت جماعة الإخوان في بيانها أن القبض على الدكتور “محمود عزت” الغرض منه هو تفكيك أفراد الجماعة وهو بمثابة ضربة قاضية جديدة لإحباطهم، وأشاروا قائلين: “أن جماعتنا بفضل الله قادرة على بتماسكها والحفاظ على وحدة صفها أن تتخطى تلك الضربات والتحديات الموجهه لها .. سنعمل بكل جهدنا على مواجهة هذا الإنقلاب العسكري الغاشم حتى تتحرر مصر”.

 

وفي سياق آخر قامت وزارة الداخلية بإستمرار أعمالها ضد الإرهاب والعنف وحماية الوطن من أمثال هؤلاء الإخوان، إضافة إلى أن إعتقال “محمود عزت” جاءت نتيجة سيير عملهم وإستمرارهم في مواجهة هذه المخططات الإخوانية العدائية.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى