أخبار مصرصحه

شريحة إيلون ماسك التي ستغير مجري التاريخ

كتب:محمود الجدامي

 

في يومٍ من الأيام ستشهد البشرية نقطة تحوّل فاصلة في مجال الذكاء الإصطانعي (Ai) والذي بدوره سيؤثّر “أتمنى أن يكون إيجاباً” على الحياة البشرية بكآفة نواحيها.
نشهدُ اليوم بداياتها .

#إيلون_ماسك
رجُل الأعمال الكندي والرئيس التنفيذي لشركة Space X
يطلُّ علينا كعادته بأفكاره المصيرية،
في يوليو 2016 أسس هذا العبقري شركة التكنولوجيا العصبية “Neuralink” مع ثمانية من رجال الأعمال..
هدف هذه الشركة هو علاج الإضطرابات العصبية في الدماغ وتطوير الواجهات الحوسبية الداعمة للعقل البشري..
ومن أمثلة هذه الإضطرابات” الإعاقة والزهايمر ..إلخ”

شهدنا في الأيام الأخيرة كشف الشركة عن شريحة جديدة وفريدة من نوعها،
-وهي شريحة “نيورالينك”-
بإختصار شديد،
هي شريحة صغيرة بحجم العُملة المعدنية بها أسلاك نحيفة عرضها أصغر 10 مرات من الشعرة..
وظيفة هذه الشريحة هي قرائة الإشارات بين الخلايا العصبية في الدماغ.
هيتم زراعة الشريحة دي في الجزء العلوي من الرأس بحيث إنها مش هتكون ظاهرة بشكل مفرط بل ستظهر على شكل ندبة صغيرة وإن كساها الشعر فلن تظهر..
هيتم إستعمال روبوت مخصوص لضمان دقة زرع الشريحة وسيكون الروبوت متمكناً من جميع العمليات من قطع وزرع وقفل المنطقة بدون أي أضرار وبدقة شديدة!

الآن سأقوم بعرض بعض المعلومات الخاصة بالشريحة .
– الشريحة هتقدر من خلالها تتحكم في كل أجهزتك “كمبيوترك – فونك – لابتوبك – ساعتك .. أي حاجة الكترونية كدا بالصلاة على النبي”
– هتقدر زي ما بتخرج قرائات و معلومات من دماغك لبرا دماغك هتقدر كمان تدخل معلومات وأوامر من برا دماغك لجوا دماغك! .. بمعنى إنك هتقدر تتحكم بمزاجك، بذاكرتك، بألمك، بجوعك، بعطشك، إلخ..
– الشريحة هتساعد بشكل فعَال على علاج حاجات زي” الشلل، العمى، الإكتئاب، الإدمان، فقدان الذاكرة وليلة كبيرة أوي سعادتك”
– الشريحة هتبقى شغالة طول اليوم وتشحن بالليل
– بالفعل تم تجربة الشريحة دي على قرد وقدر فعلاً يتحكم بالكمبيوتر!
– يُمكن تحديث الشرائح بشكل فعال وبدون التأثير على الدماغ.
– الشريحة كمان بتدعم انك تستدعي سيارتك ذاتية القيادة وتجيلك بدون أي عناء!
– بتدعم التخاطر بين المستخدمين باستخدام العقل ” صباح الغش يبوعمو”
– نجحت نيورالينك في الحصول على تصريح رسمي من الFDA لتجربة التقنية على المتطوعين واللي هيبقوا مرضى بيعانوا من أمراض مُزمنة مثل الشلل، العمى، الأمراض النفسية، وغيرهم كتير بهدف معالجة الأمراض دي.
– تخيل كدا معايا بعد التقنية دي وتعمقنا فيها ممكن نوصل لإيه؟.. فاكر فيلم ماتريكس؟ اما كانوا بيعملوا داونلود لكل مهارة او اي حاجة كانوا بيحتاجوها؟! انت متخيل العظمة؟

ننتقل للمشاكل اللي واجهت نيورالينك
– الدماغ فيه حوالي 90 مليار خلية عصبية!
فبالتالي عملية القرائة هتبقى بطيئة، فأول بلان للشركة هي زراعة الشرائح الإلكترونية في أماكن مختلفة في الدماغ ودا هيوفرلنا قرائة شاملة وفهم عدد أكبر من الخلايا العصبية.
– مشكلة الـ “BandWidth” أو سعة نقل كل البيانات دي من داخل الدماغ للخارج بسبب ال90 مليار خلية عصبية الي هما Already موجودين في الدماغ
لكن نيورالينك قدرت تصنع شريحة أصغر بكتير وفنفس الوقت تقدر تنقل وتكتب
بكميات كبيرة اكتر من التقنيات الموجودة بآلاف المرات.

الجدير بالذكر إنه فيه تجارب لحاجة اسمها Utah Array
واللي بدورها خلت المرضى يقدروا يتحكموا في ألأيباد من خلال دماغهم فقط،
بمعنى ان دا ميعتبرش جديد…. لكن الجديد هيكون فهم أعداد أكبر من الخلايا العصبية في الدماغ، وبالتالي فهم أسرع لإشارات الدماغ العصبية،
والنتيجة هتكون تحكم أفضل في كل الأجهزة اللي حواليك
واللي ممكن تكون يد او رجل صناعية!

خلينا متفقين إن طفرة صناعية زي دي هتغير كتير في مستقبل البشرية سلباً وإيجاباً..
لو حصل فعلاً واتطبقت التقنية دي على البشرية ف فوائدها ما ذكرتها فوق ويمكن أكتر من كدا بكتير ” زي مثلاً انك تقدر فيما بعد تشخص مرضك بنفسك وتعالج نفسك ذاتياً وتفرح وتسعد نفسك وحوار كبير” لكن مما لا شك فيه انه أضرارها جسيمة..
كون انك تكون على اتصال بالتقنية دي وبكل الأجهزة اللي حواليك واللي طبعاً كل دا هيكون على اتصال بالانترنت هيخليك مُعرَّض للإختراق تخيل!!
ودا في حد ذاته كارثة كبيرة.. والطامةُ الكُبرى هي،
إنك تقول وداعاً للخصوصية.. خصوصيتك شبه هتكون مُنعَدِمَة إلا إذا اخترعوا طريقة للحماية كدا زي برامج الأني فايرس هه.
– لكن الهدف من الفكرة دي هي دمج الدماغ مع الذكاء الإصطناعي
فيبقى الإنسان يقدر ياخد قوة وسرعة التفكير اللي في الآلة
ويدمجها مع تفكيره ويبقى دماغ الإنسان نصف آلة
ودي خطة إلون ماسك لمواجة تفرد الآلة او الذكاء الاصطناعي “Ai singularity” .
إيلون ماسك قال “يُمكِن لِجهَاز تَم زرعهُ أن يَحل بِشَكل فِعلِى تِلكَ المُشكِلات”
ودا حقيقي هو الجانب اللي المفروض نركز عليه علاج الأمراض المُزمنة ومشكلات زي اللي ذكرتها فوق دا كفيل يخليني أدعم التقنية دي رغم مخاطرها، والحلو في إيلون إنه مُجازِف.. عارف انه دا خطر وكارثي لو فشل لكنه مؤمن إنه هيقدر يعمل طفرة في البشرية وهنقدر بفضله نشوف مثال حي على كائن زي السايبورغ ” Cyborgs”

.. في النهاية احنا قدام تطور رهيب بزمن ليس ببعيد، وواضح إننا بنبدأ ناخد مُنحنى ضخم في مجالات كتيرة من فضاء لذكاء صناعي لوسائل نقل والبشرية مش هتتوقف عند حدّ مُعيّن..
فكُل ما نقول وصلنا للحد; يطلعلنا شخصيات زي إيلون ماسك بأفكارهم وشخصياتهم القوية ويعملولنا Update للحياة.. ومش هنوقف.

زر الذهاب إلى الأعلى