آراء حرةالتعليم

التعليم الفني به ننهض إقتصادياَ

كتب/عبداللاه عنتر

 

هناك جوانب كثيره يمكن أن ينهض بها الاقتصاد ولكن هناك أشياء أمامنا من السهل رؤيتها ونتغاضه عنها ترى ما هي تلك الأشياء الغامضة للمنظومه والظاهر للمجتمع ؟ التعليم الفني مستقبل مصر الاقتصادي .

لا نهوض للاقتصاد بدون تعليم فني وهذا أكثر شئ مهدور حقه في الدوله ، لكل شئ مميزات وعيوب لكن التعليم الفني مميزاته كثيره وقليل من يراها ،ويجب الاشاره إلى أنه اول من أشاد بهذا النظام وقام باستحداثه هو الرئيس حسني مبارك حيث بعد عام 1991، زار الرئيس الأسبق “حسني مبارك” ألمانيا، ليعجب بتجربة تدريب الطلاب داخل بيئة العمل مباشرة في التعليم الفني، حتى يفكر في نقل التجربة لمصر، من خلال مشروع يحمل اسمه “مبارك كول”، كمنحة من المانيا لتطبيق نظام التعليم المزدوج، في إشارة للجمع بين التعليم الأكاديمي والتدريب داخل بيئة العمل، وإشراك القطاع الخاص في تدريب الطلاب، ودخوله في العملية التعليمية.

علاوة على ذلك هناك فتره قصيره نمى بها التعلبم وكانت جهود الدوله واضحه لعمل طفره في المجتمع والنهوض بها عن طريق جديد ينير المستقبل ، ومن هنا نضع يدنا على طرف الخيط كيف نرسل تلك الفكره إلى المجتمع وانه نظام ناجح ، دعونا نلقي الضوء على بعض النماذج الناجحه تلك النماذج خرجت من رحم التعليم الفني .

“سيف” اخترع جهاز يتغذى على الطحالب وينتج سماد عضوى وغاز الميثان ، “علاء” اخترع ماكينة لقطع وتشكيل المعادن بالبلازما

بالاضافه إلى نماذج أخرى كثيره لكن لم يتم تسليط الضوء عليهم لان انجازهم كان عادي بالنسبه للمجتمع لكن غير عادي لطالب الفني عمرو عبد المعز خريج مبارك كول تخصص تبريد و تكييف ، متميز فنيا اثناء الدراسة و ما بعدها ، قدر انه يحقق لنفسه كيان مستقل و اثناء دراسته فى الجامعة قدر يفتتح شركة اسسها بنفسه شركة سمارت للتكييف و قدر يتفرد فى مهنته

– “تتحق الأحلام بالسعي، بترميم نفسك بنفسك بعد كل انهيار، و الوقوف مرّة أخرى بعد السقوط، و ليس التمني.” وهذه هي الخطوات التي نفذها هولاء الشباب وبالعزم والاسرار جعلوا المستحيل ممكن .

دعونا نتجه نحو المستقبل وننظر إلى هولاء الشباب نظره إيجاب ولا ننظر لهم على أن التعليم الفني يخرج أسطىوات وصنايعي .

أنظروا معي ماذا قالت بعض الاحصائيات بسبب نظرت المجتمع للتعليم الفني أن هناك 5700 مصنع تم إغلاقهم بسبب عدم وجود تمويل وأيضا نقص العمالة، ومازال الشباب يحلمون بوظيفة خلف “مكتب”.

متى ستتغير تلك النظره لتعليم الفني؟ هناك موارد بشريه كثيره ولا يستطيع الخبراء استغلال تلك الموارد إلى كل مسؤول في الدوله رجاءاً فتح ملف التعليم والاهتمام به ، حين تهتم الدوله بالتعليم الفني وقتها فقط سينهض الاقتصاد .

زر الذهاب إلى الأعلى