آراء حرة

هل السعادة تشترى ؟

كتبت : شاهنده شعبان

الكثير من العوامل التى تحدد درجات السعاده لدى الانسان، أهمها والذى لا نضعه فى الحسبان دائما ولا نحمد الله عليه الا عند رؤيه أشخاص ينفطر القلب عليهم نتيجه مرضهم، فنتذكر نعمه الله علينا حين ذاك ألا وهى نعمه الصحه
أصبحنا ننظر الى البشر ونحكم عليهم من مظاهرهم ليس إلا؛ وتتداول الأحاديث وتنتشر الثرثرة بين الافاوه، أنظر كم هو سعيد ولما لا وهو يرتدى أحدث الاذياء وافخر السيارات ويسكن فى قصر كأنه الملك فاروق فى زمانه .

حيث ننظر ونحكم على البشر من الخارج ولا نراهم وهو يتألمون من ألم ما وتتناثر اموالهم الهائله من أجل أن ينعموا بالقليل من الوقت دون ذاك الشعور الذى يصاحبهم من ألم، حين ذاك لابد من أن نحمد الله كثيرا على نعمه الصحه، على نعمه اننا ننام فى كل ليله بسلام وغيرنا يموت مائه الف مرة فى الليله الواحده.

حينها لابد أن نستيقظ وفى كل صباح و ان نحمد الله على نعمه الكثيرة علينا ومن اهمها نعمه الصحه
اما بالنسبه للاموال فيمكنها شراء اى شئ غير السعاده، ولا وجود للسعاده وهى يصاحبها ألم

فنعلم حينها ان السعاده بالنسبه لنا هى نعم الله علينا ومن ضمنهم نعمه الصحه
ولنجعل دائما كل ما يصيبنا من خير أو شر فهو دافعا للخير لنا؛ ففى بعض الاوقات تمر علينا ازمات ونقص فى المستوى المالى نشعر حين ذاك انها نهايه حياتنا وانه ذاك الحظ السئ الذى يحيط بنا، وننسى ايضا ان نحمد الله على كل ابتلائاته
فرب الخير لا يأتى الا بالخير تذكر ذلك دوما.
وليس المال من يجلب السعاده.

يجول فى خاطري سؤال يكاد يكون في رأس كل شخص الآن
لا يمكننا أن نشترى السعاده بالمال إذا كيف نكون سعداء !
بالرضى الكامل على كل ما كتبه الله لك، بالسلام النفسى وعدم النظر لما في يد الغير، بحبك لنفسك وحب الخير للاخرين، اسعاد الغير يجعلك سعيد ايضا
سر فى الارض جابراً للخواطر .
ويختلف مفهوم السعاده من شخص لاخر فاذا سألت أحدهم ما الذى يجعلك سعيداً ؟
يقول إن أصل الى حلمى وهدفى فى الحياه، واحدهم إن تضع زوجته مولودهم بسلام، واخر هناك أن يلتحق بكليه الطب.
فتختلف كيفيه السعاده من شخص لآخر ولكن فى النهايه نتوصل الى انك تعلم ما يسعدك اسعى جاهداً لتصل اليه إذن.
السعاده لا تأتى وتطرق الأبواب ونحن نيام ولكنها تأتى بعد جهد للوصول إليها، دعوات متكررة الى الله.

أبتعد عن اؤلئك المحبطون والمتشائمين من الحياه، فنحن نعش العمر مرة واحده فلا تخزن كثيرا ولا ترهق نفسك بغلق الابواب عليك فلا شئ يستحق كل هذا الحزن، هناك مقوله تُقول«اعطى الوقت بعض الوقت»
لا اقول لا تحزن حتى الحزن يجب ان ياخذ وقته لكى لا يسبب الالم بداخلنا ولكن لا تجعله يتعدى اليوم؛يوما واحداً فقط لا اكثر، لا تدع الحزن يسرق أيامك وزهرة شبابك وكأن الحياه توقفت لهذا الحد .
عش لاسعاد نفسك بكل الطرق دائما .

زر الذهاب إلى الأعلى