حوارات

حوار ساخن مع عاطف الخياري مرشح ابوقرقاص

اعداد الحوار /اسراء عماد الدين

 

الشباب هو الأمل.. من هذا المنطلق أعلن عاطف الخياري لاعب الكرة السابق ترشحه في انتخابات النواب، يعتبر عاطف من أنشط القيادات الشبابية ذات صدي الصوت العالي لدي المسئولين في محافظة المنيا وله الكثير من الاعمال التطوعية والخدمية، عاطف بسبب طبيعة عمله البيئية تجده متواجداً في الشارع بين الناس يتحدث بلسانهم لأنه منهم، والأفضل من كل هذا بساطته غير المصطنعه، البعض يطلق عليه المرشح المشاكس والاخر يطلق عليه مرشح الشباب، وبين عنفوان الشباب وحكمة الكبار تجد عاطف الخياري، لذلك كان لنا معه هذا الحوار لنعرف أكثر ماقصته..

الخياري.. من هو؟

شاب من ابناء قرية بني خيار بمركز ابوقرقاص حاصل على مؤهل متوسط، ولاعب كرة قدم سابق، تمرد على الواقع جازف وعافر لانشاء اقوي قاعدة شبابية للعمل العام على مستوى الجمهورية “رابطة مصر في عيون شبابها” لتقديم مبادرات ملموسة على ارض الواقع وفتح قنوات تواصل مباشر بين المواطن والمسئول لعرض وطرح مشاكلهم.

ماذا عن عروض الاحزاب لك؟

حتى الان لدى عرضين للانضمام “ائتلاف وحزب” وافاضل بين الاثنين من حيث الشعبيه وقوة دعم الشباب فيهم “الاعلى دعما “للشباب سأتواجد فيه ان شاء الله.

اشرحلنا.. برنامجك الانتخابي الذي تخطط له؟

اولا:انا ارفض موضوع البرنامج الانتخابي الفنكوشي الذي يصطدم مع الواقع واكررها دائما من السهل الدخول على جوجل وجلب العديد من البرامج وعرضها، ولكن المواطن مل من كل هذا او بمعني انه تشبع من وعود وهمية لذلك احاول جاهدا تحويل البرنامج الانتخابي الى خطوات اصلاحية ملموسة وتحويل النائب بجوار الدول التشريعي الي مبادر مجتمعي متواجد وسط الاهالي ان لم يكن بشخصه يكون عبر مبادرات يقودها الشباب لتنمية مجتمعه بدعم وزارات معنية لذلك.

ماهو سبب دخولك في الانتخابات مجلس الشعب، رغم انك لاعب كرة قدم سابقا؟

انا جزء من كيان “مصر في عيون شبابها” عاش وتوغل بين هموم ومشاكل الشارع وعرفنا قد ايه التواصل مع الاهالي له دور كبير في حل مشاكلهم لانه ربما نجد الحلول تخرج منهم نفسهم، لذلك عندما قررنا اخذ خطوة الترشح للبرلمان لاننا وجدنا انه لابد للشباب ان يرتفع صوته ولايقف على انه ديكور للعملية الانتخابية تجمل المرشحين شابوا داخل المجلس دون تقديم اي اصلاحات بالمجتمع.

ماهي رؤيتك نحو تفكير الشباب؟

الشباب هم عماد الامم، هم شجاعة والتضحية، هم الأمل لذلك انصح كل شاب ان يبذل مابوسعه ليصل الى مبتغاه عبر قنوات شرعية وطرق ابواب المسئولين مرات ومرات ولايتوقف، يجب ان يكون عنيد في سبيل الوصول، اما عن تفكير الشباب فدائما مايصنع الشباب معجزات وخريطه النجاح تحتاج الي مجازفه محسوبة ومدروسة قبل فوات الاوان وقبل ان تضيع الفرص.

كيف ستغيير تفكير الشباب نحو المستقبل؟

تفكير الشباب لايتغير نحو المستقبل بل المستقبل هو مايتغير بتفكير الشباب، فالشباب يحتاج فقط الى من يستمع لافكاره ويحفزه ويوجهه ويشجعه على اتخاذ الخطوات القوية، الشاب المبادر املى بعد الله في تغيير المستقبل نحو مجتمع افضل بشبابه.

ماهو هدفك بعد نجاحك في الانتخابات؟

اسعى الى نزول المسئول الي الشارع وقد فعلتها مرات كثيره مع محافظين، وكانت لها ثمار ونتائج قوية بأن يتابع المسئول بنفسه بتفعيل الادوار الحقيقية لمنظمات المجتمع المدني وتشكيل لجان تنمية لكل قرية ووحدة محلية ومركز ومدينة، بحيث يجتمع الجميع لهدف واحد وهو خدمة المجتمع والمواطن ووضع المواطن نفسه في الصورة، فدائما اقولها اذا كنت جزء من مشكلة يجب ان تكون جزء من حلها.

ازاي هتبني مستقبل الشباب؟

الشباب هو من يبني مستقبله، فمن يسعى ويجتهد يصل اما من يركن للسلبيات فلن يفلح وسيظل حطام لايفيد في البناء، ووضع خطط واستقبال افكار وطلبات الشباب وعرضها ومناقشتها ودعمها الدعم الصحيح مبتغى سنصل اليه بالشباب ومع الشباب.

بما تنصح الشباب؟

ان يكون جرئ في طلبه لتحقيق طموحه، وان يبادر في طرح افكاره، وان يسعى ويكون عنيد في الوصول، جازف، عافر، ستصل، غير ذلك في المقاهي كثير.
والى هنا انتهى حواري الشيق والممتع مع “الخياري“.

زر الذهاب إلى الأعلى