احكي ياشهرزاد

برقص على الأحزان

قصيدة للشاعرة ريهام رمضان

و اديني برقص ع أحزاني
و بعيد المشوار من تاني
بعد ما كنت فِ نص طريقي
امشي كيلومترات ولا بيجي
تقريباً گمان وصلت للآخر
اهو ده اللي گان ظاهر
و اهو ده اللي صار
والله من غير أعذار
رجعت للصفر من أول مگاني
اجيب بس حيل منين تاني
و النفس باخده بالتقطيع فِ الثواني
و قلبي اللي بينهج فِ أول السلالم
شايف حلمه تحت أنقاض المباني
بعيون بتغرب أثر زلزال
هد و لمس أحلامي
نهايته بتقرب فِ الحال
ولا گابوس جالي
حكايته بتترتب بآمال
رجلي مبقتش موقفاني
عايزه إستراتيجية تمشيني
تكون بُوصلة ملازماني
عايزه لمعجزة تطلعني
بدون خدشة تقوم مفوقاني
و لا خلاص بقي يا زمن
المعجزات انتهي و راح
أنا قابله برسايل تطمن
فِ قلبي و تداوي جراح
و حظ هايل يرسم لي
طريقي بشوية أفراح
من غير ما يَعوي يسير
و ميسيبش كلاب تنهش فِ أرواح
گام مرة يا حظ يسهر
عقلي و لعبت فِ تفكيري للصباح
گام مرة جتني ع السرير
و بسواد نزلت دموعي بالأرباح
أنا مستنيه منك جاري تحميل
و إني بس أشوفك جاي تميل
انت عاملي كتير أزمة و تعطيل
و قلبك امتي بعطفه عليا يسيل
يرحم قلب شاخ و يبطل تذليل
ده أنا قدمتلك كتير برضو قرابين
و لا احنا لسه غير برضو قريبين
شبعت اصبر قلبي
بالفرج و العوض لسه جايين
زهقت ادبر نفسي
و انت بالهَرج و المَرج مو هالحين
نساي جداً و بتنسي
و قفلت فِ وشي الشباكيين
خليك راجل ده أنا حتي
مش عارفه أقطع لي تذكرتين
تذكرة لأحلامي
و تذكرة لأحزاني
لفيلم بدمعتين
دمعة ع خدي كدمعة بصدق
ع خد حليم فِ فيلم قديم
دمعة تشق طريق خدي لطريق
صدر رحيم مجروح بقلب عظيم
ايه ذنب حليم گان فِ الخطايا
و ليه البرئ يُتهم گمان فِ القضايا
أنا عشت حياتي كلها مع وقف التنفيذ
بظبط تمت شبه رواية مع وقف التنفيذ
حظي كده دايماً فِ محل التأجيل
و كل حاجه ماشيه بدون تساهيل
مش عارفه أنا اللي القدر بلاني
و لا عارفه أنا اللي الحظ رماني
و ليه بلاقي تملي الدنيا معانداني
و تِقلب و تَقلِب فِ مُودي معكنناني
بِتسَرب و بَتسرِب منها و عني دلقاني
بهتت بتسريبها ع شكل حياتي
جعلتها گحِمم متناثرة من فوهة البرگان
أتمني حتي فِ نهاية حكايتي..
تكون گتبتني بخط إيد دعاء عبد الرحمن
فتكون نهايتي گنهاية مع وقف التنفيذ !

زر الذهاب إلى الأعلى