أدب وفناحكي ياشهرزادمنوعات

فضفضة مع زمزم “لكني سأتغير “

الاعلامية زمزم جمال

أكملت السنة الخامسة من زواجي وحامل بطفلي الثاني لم اتزوج عن حب بل كان زواجاَ تقليدياَ أخترته زوجاَ ناضجاَ واعياَ على حد خبرتي وقتها كان عمري حينها 19 سنة  يكبرني ب 5سنوات لم تكن لي مقومات لإختيار زوجي غير  ارتداء فستان ابيض وأمتلك بيت وأطفال.

 

 

مرت السنوات بنا كان دائماَفي أي مشكله بيننا يشعرني أنني قليلة الفهم وأنه أعلم مني ويجبرني أن اقدم فروض الولاء والطاعه لأهله بينما هما لايعاملاني بطريقة ترضيني ودائماَ يقول بسخرية  “سوف اتزوج باخرى” حقاَ كانت تضايقني كثيراَ وعندما اقوم بالتزيين كأي زوجه لزوجها ينتقدني ويقول لي ” لم ارغب رؤيتك بهذه المظاهر انتي انسانه مهذبة وزوجة محترمة وهذه الأشياء لاتليق بكي !! ثم اكتشفت انه يتكلم مع اخرى وعندما واجهته قال ماهي الا مجرد علاقة عمل وبعد اكتشافي مرات ومرات ثار في وجهي واتهمني بالجنون وانها تخيلات بي ليس الا !!..

ورغم هذا فانا احبه كثيرا واتمنى انه يدرك هذا ويكف عن نزواته…. ترددت كثيرا بانني اناقش مشاكلي لأحد خوفا من انه يعرف او الذي يعرفني سوف يحكي لاخرين .

لا تترددي ياعزيزتي  فالكتابة هي الصوت الجرئ لكل من يخجل من قول مشاعره فهي تلك الاصوات الغير مسموعه والتي ننطقها عبر ايدينا ومن داخل قلوبنا فلا تترددي ابداَ…

بداية مشكلتك تكمن في العمر الذي تزوجتي عليه 19 سنه لم يعد هذا عمرا تقيم عليه علاقة زواج ونضوج أكثر للشخصيات  التي تناسبنا بالفكر أو الأٍسلوب ,لقد حرقتي المراحل عزيزتي واستعجلتي عريساَ ومطبخاَ واطفال لكن ندرك هذا جيداَ حين نتقدم في العمر ….ـأما عنه فهو ايضاَ رأى بكي انسانه محترمة وزوجة وأما لاطفاله فقط ولم يرغب باي شئ اخر لأن هذه الصورة التي وضعك بداخلها هي اختياره وأهم سبب للزواج,وأما عن حياته الأحرى فتكون مع اخريات التي لاتصلحن للزواج من وجهة نظره لذلك لم يعجبه ما تفعلينه من تزين ..لديه افكارمغلوطة وسلبية ..لكن لم استطع التحدث إليه فحديثي معكِ انتي عزيزتي طريقتك بالمعاملة معه لم تكن صحيحة يجب عليكي تغيرمعاملتك لعدة اشياء لانكِ انتي من قمتي بمساعدته على صنع الأنا الحاليه بداخله .

اولا عندما يشعرك بالتقليل في فهمك لبعض الأمور يجب أن تحللي وتسأليه عن العيوب التي يجدها بكي لكي تتجنبيها في كل موقف بشكل منفصل وتستفسري عنى الخطأ الذي ارتكبتيه لتستحقي منه التوبيخ ويجيب عليكي ان تفرقي بين الانتقادات التي في محلها وأن تكون بصورة لائقة وأسلوب مهذب سواء كنتم بمفردكم أو أمام الأخرين ….

أما عن علاقتك بأهله سوف تبدأ تحسنها من معالجة احترامه لكي عزيزتي ونأتي لعلاقاته المتعددة …كان غلطا منك عندما قومتي باخباره بمعرفتك بهذه الامور كان يفضل المتابعه كي تعرفي اكانت حقا علاقات زملاء او اصدقاء اوشيئا اخر وتبدأي تتفهمي ماذا يحتاج من هذه الاخرى لربما يوجد نقص منك اتجاهه ويحاول تعويضه بالخارج …فالأن انتي تصرفتي وقمتي بمصارحته وانتهى الأمر ما عليكي سوى التغير إذا كنتي تأملين في تغيره هو “ان لم تصنع السعادة لنفسك ستبقى تتسولها طيلة ماتبقى من حياتك” ضعي هذه الجمله في تفكيرك دوماَ اجعليه لم يتوقع تقلباتك ولا افعالك ولا انفعالاتك دوما وليس صحيحا ان تظهري كل ماتحسي به لابد من التحكم ف ردود افعالك وليس معه فقط بل ف جميع تفاصيل حياتك فكري اولا ولا تتصرفي باول تفكير يمر ببالك قومي بالتغير في مظهرك واناقتك داخل بيتك امامه بشكل ملحوظ ولم تخبريه بشئ اتركيه يكتشف هو من يبدأ وكأنك خلقتي من جديد ولا تحاولي البحث ورائه لانك لم تعلمي متى التغير سيأتي منه ربما قريبا وربما بعيد لكنه حتما سيتغير من تغيرك ولكي تستمري ف محاولاتك انقاذ حياتكم ولا تيأسي وخذي بهذه النصيحة لعمر بن الخطاب “عاملوا الناس بما يظهرونه لكم والله يتولى مافي صدورهم”
أتمنى لكِ بداية جميلة تجل الحياة تبدو كبستان ورد في عيناكي

 

زر الذهاب إلى الأعلى