منوعات

قصيدة “مش هحرقك” للشاعرة ريهام رمضان

بقلم الشاعرة : ريهام رمضان

امشي بجد
امشي بجد
مبقتش طايقه أشوفك
مبقتش قادره أعرفك
لو أطول بس أحرقك
هحرقك
لكني و للأسف بجد
مش هقدر أحرق حد
صدقني بتكلم جد
زمان كنت بحكي بِفَرح عنك لكل حد
و أقول و أعيد بالخير حتي فِ غيابك
و لحبك و شهامتك و أخلاقك فِ وصفك
ملكش زي و لا قد
ده أنا طلعت فِ نظرك بتهد
و هخلي كل ذكرة ليك تتهد
اكتشفت إنك لا تصلح لأي حد
أنا حقيقي طلعت بتهان بجد
و لو قلبي حن بـ “ارجع يا زمان”
هقول ده زمان
ماضي مات و ادفن
همحي الزمان
فِ مجرد قصيدة و كفن
مسيبتش ليا ذكرة بتمن
و فِ النهاية بدفع التمن
رصيد و حب و عشرة سنين
إخلاص و وفاء و قلب حزين
يترد بفراق و جفاء و أصوات آنين
برود الفراق و بكل قساوتك دمرتني
و ع طبق من دهب قدمتني لناس تانيين
جيتني تعيط و تشتكي بعد ما ضيعتني
و إني ظلمتك و الجانيه عليك مسكين
ده أنا عشت عمري شمعة تحترق ليك
من الآن هحرق حبك و أحرق لياليك
“بيقولوا كتر الجفي بيعلم القسي”
و أنا شوفت كتير برضو منك
شوفت كتيير جفي
فضلت عايشه جوه سجنك
و حبي ليك اختفي
من حقي أعيش فِ آمان
و أكون فِ الدفي
حقي أترحم من السجان
و أهرب من الخفي
شوفت أنا بهرب منك
و هربت و لو فِ الخفي
صدقني بجد بعترفلك
بدعي لربي فِ سجدتي
و بحمده إن رحمني منك
آخيراً عرفت و أدركت حكمته
فِ عدم إستجابته لدعوتي
شكراً يا ربي أنقذتني من ضلمته
أنا لا نزلت مستوايا ولا هقلل قيمتي
يكفي إنك شايف نفسك فِ قصيدتي
و حقي عند ربي أكيد هيترد فِ غيبتي
شكراً ليك اتعلمت العوم و هبني سفينتي
اتكتبلي حياة تاني ع الشط بعد ما غرقتني
و بحر حزنك طفيت ع وشه و لا هزمتني
مش هحرقك أنا مقدرش أحرق حد
مسحت صورك و مسحت ذكرياتك
أنا هحرق وهمك و أحرق زمانك
مش هحرقك أنا مقدرش أحرق حد
أنا مش شبهك مش هحرقك
أنا متبريه منك فِ حگايتك
أنا مش شبهك ولا زيك
ولا أتمني أكون يوم زيك
متزعلش أوي إن فضحتك
إنت بس اللي شايف نفسك
قولت و قولت ياااه حلو كتير عنك
و إنت قولت و وصفتني بقلة أصلك
مريض إنت بإيدك و لسانك أصلك
مش هحرقك يكفي يحرقك مرضك
هحرق ذكرياتك و هحرق زمانك
بكره يدور حريق الزمن ع وجدانك
و اوعي تندم ع نزول السم من لسانك
عمر الندم ما هيفيدك بعد ما يفوت آوانك
مش هحرقك أنا مقدرش أحرق حد
مش هحرقك صدقني و بتكلم جد
مش هحرقك أنا مش شبهك مش هحرقك

زر الذهاب إلى الأعلى