آراء حرةالعميد هشام بشرنواب وبرلمان

ماالسر الذي جعل الأسد يصبح الحصان الأسود لـ بندر ومركز المنيا ؟

عبدالرحمن ناصر

بعد إعلان النتائج النهائية لفرز اللجان في دائرة بندر ومركز المنيا ، تفاجئ الجميع بـ القوة التصويتية للمرشح العميد هشام بشر مرشح مجلس النواب دائرة بندر ومركز المنيا والمنيا الجديدة رمز الأسد .

أصبح الأسد مفاجأة الانتخابات للسياسين والأحزاب حيث خوضه التجربة لأول مرة بعد استقالته من جهاز الشرطة عام 2018 ، وحصوله على المركز السابع بعد مرشح  حزب مستقبل وطن العمده عثمان الذي حصل على 30.62 ألف صوت بينما حصل الأسد العميد هشام بشر على 28.394 ألف صوت .

 

من هنا بدأت تساؤلات السياسيون ما السر وراء هشام بشر؟ وكيف وصل لهذه  القوة التصويتية رغم قلة اللافتات الخاصة به بجانب مرشحي  حزب مستقبل وطن ومرشحي المال السياسي ؟ كيف حصل على 28 ألف صوت بدون أن يدفع لسماسرة الإنتخابات ؟  ما الخدمات التي قدمها ليحصل على أصوات أعلى من نواب حاليين ؟

من هنا سنجيب على تلك الأسئلة في الفقرات التالية

الأسد استعان بالخبرات السياسية مما جعله يتميز عن الآخرين  .

يعتبر العميد هشام بشر رجل مباحث من الطراز الرفيع حيث طبيعة عمله في المباحث طوال فترة خدمته جعلت لديه موهبة الإنصات والسماع للجميع فكان منصت جيد لكل أصحاب الخبرة السياسية

واستعان بـ شيخ السياسيين والذي يعتبر علم من أعلام  السياسة الحاج محمود شكل الذي كان  عضو مؤسس للحزب الوطني الديمقراطي ضمن 248 عضواً الموقعين علي تأسيس الحزب عام 1978م.

 وتولى أمين مساعد الحزب الوطني الديمقراطي بمركز المنيا منذ تشكيله حتى عام 1976م.
ثم أمين مساعد الحزب الوطني الديمقراطي بمحافظة المنيا، وأمين العمال حتى عام 2004م.
وتولي عضو مجلس الشعب لمدة سبع فصول تشريعية متتالية وهي :

1976: 1979
1979: 1984
1984: 1987
1987: 1990
1990: 1995
1995: 2000
2000: 2005

فكانت خبرة هذة الرجل ذو السمعة الطيبة  والذي أثني عليه الرئيس الأسبق مبارك في عهده ،هدية للعميد هشام بشر وذلك اقتناعاَ ودعماَ له حيث رافقه في جولاته وجلساته في البلاد والقرى والنجوع  وإعلان تأييده له أمام الجميع مما جعل الكثير من محبيه يدعم المرشح العميد هشام بشر .

سياسة الرئيس في “التفويض من الشعب  ” اتبعها الأسد وكانت سبباَ كبيراَ في قوته 

قبل أن يعلن العميد هشام بشر ترشحه أعلن عن مؤتمر لأهالي بلدته  صفط الشرقية ،استمر لمدة ثلاثة أيام ، طالب فيها الأهالي بتفويضه لخوض التجربة ودعمه بكل معارفهم وأصدقائهم في البلاد والقرى والوقوف معه  تطوعاَ منهم واقتناعاَ به ،  فلاقي قبولاَ كبيراَ من أهالي بلدته  وأخبروا كل من يعرفوه بترشحه  ودعمه وكان ذلك ذكاء يحسب له حيث أنه كون أرضية وقاعدة شعبية كبيرة  بأهل بلده .

ذكاء الأسد في الدعاية جعلته نمبر وان بالنزاهة 

لم يعتمد الأسد على اللافتات التي تعلق في الشوارع والميادين فقط  ولكن  رأي أن أفضل وسيلة  للدعاية هي  إقناع المواطن بالعقل والمنطق والتحدث معه .

 من هنا أطلق الأسد فريق الحملة الإعلامية بقيادة شبابية  في مدينة المنيا وفي جميع القرى الخاصة بالمركز والبندر لتوعية المواطنين وتعريفهم بالمرشح والتحدث عنه وعن النقاط التي سيعمل عليها فور نجاحة .

بجانب استعراض صامت في الأماكن الحيوية  واشارات المرور لفت انتباه الجمهور  بالإضافة لذلك الحملة المكبرة على مواقع التواصل الإجتماعي التي كان لها مردود كبير لدي الكثير من حيث التأثير على المواطنين فجعل الأسد هشام بشر يتردد في الشارع والسوشيال والصحف وفي كل مكان وهذا لم يحدث لكثير من المرشحين منهم أصحاب المال السياسي.

 

الأسد خاض التجربة بذكاء كبير ونقاء أكبر والنقاء والطيبة لاينفعان في السياسة فكانت هناك مٌداهنة ونفاق من الكثير جعل الأسد يحذر منهم ويتعلم الخطأ وهو عدم الأمان لأحد في السياسة ولعل ما ذكرناه بعض النقاط الهامة في صعود الأسد وتحوله إلى  الحصان الأسود في دائرة الصراع .

زر الذهاب إلى الأعلى