أدب وفن

قصيدة “أتعلمينَ يا فتاتي” للشاعرة ريهام رمضان

بقلم الشاعرة : ريهام رمضان 

أتعلمينَ يا فتاتي..

إنكِ گالآتي..

جوهرة حياتي..

و بعيوني شايفك ملاگي..

و بقلبي هنا مگانك..

خُذي حُبي حول عُنقگ..

عُقدٍ من لآلئ..

يصل طوله عند قلبگ..

يذوب فيه و يحلالك..

و عُمري خُذيه حتي فداكي..

لا أمُلك من نفسي شئ أمام عَيناكي..

هاتان العيون السَودوان..

بلون الليل اللامع..

بضوء النجم الساطع..

بداخل قرنية عينك..

و فيها حُبك إلي لامع..

أذوب فِ تلگ النظرات..

فتجُعلني گالعاشق التائه..

آتيتي إلي حياتي بسحرگ الدافئ..

قلبتيها رأساً ع عقب..

ببراءة الملاگ الطائر..

خطفتي قلبي و عقلي..

حتي أحلامي طارت..

طارت بين جناحيكِ..

أملاً فِ مُستقبلٍ معكِ..

مُستقبلٍ مبني ع وشاحگ..

فيه بيتٍ بالحُب..

واسع و فِ السعادة غارق..

بيتٍ مُضئٍ بنبتة حُب..

طرحت بشكل واحد..

نضجت ع وجه طفلة..

ملامحها مني ولا منك..

فِـ الأغلب ع ملامحك صارت..

لأ أكيد هي شبهك..

ده أنا بقلبي شايف..

تكبر تجري جوه بيتنا..

تلعب ع أوتار قلوبنا..

حتي دقاتنا صارت..

تعلو تهبط ف نفس اللحظة..

تعزف سيمفونية ع شكل ضحكة..

ترن ترن بأعلي صدي..

سامعه صوتها ولا أكمل تاني..

ليه بتهربي من گلامي..

ده حُب و أحلام مرسومه ع لساني..

لسه مش مصدقه.. ؟!

أثبتلك بإيه تاني.. !

معقول كُل ده كان هوا..

ولا انتِ عايزاني أعيد تاني..

كُل حاجه فيا بتنطق بعشق..

ولا انتِ مش شايفاني.. !!

للدرجة دي قلبك اتعمي..

للدرجة دي قلبك داق كتير لحد ما أتآذي..

حولوكي لأنثي كُلها جفي..

قلبها باظ و أتعلم القسي..

تنازلي عن كِبريائك و لو حبة..

حتي شموخك طال السما.. !!

“إسمع أيها الفتي”

إنني أراگ ذكرٍ مُتخفي..

فلا تتطصنع المَرجلة..

إن كُنت تريدني أن أثق بك..

فيجب أن تتخلي..

عن كُل ما أنتشر..

و طفح ع كُل ذكر..

حتي ضاع معني الرجُل.. !

أتريدني أن أصدقگ..

أثبت لي بالأفعال..

گيف تكون المسئولية..

گيف لا تعرف.. ؟!

فطرة هي فِ كُل رجُل..

لايحتاج السؤال عنها.. !

أنظر داخلك إذا وجدتها..

فأنت بالتأكيد رجُل..

سأُحَييگ وقتها..

و تُسلمك الملاگ قلبها..

فَـ هنيئاً لك حلالُ عليك..

فيضان الغرام فِ قلبها..

فَـ لحن العشق هو أغلي ما عندها..

كُن رجُل يملي عَينها..

تفوز بجوهر قلبها .

زر الذهاب إلى الأعلى