تقارير وتحقيقاتحوادث وقضايا

أطفال ضحية وتعذيب لقمة العيش

كتبت_هدير جلال

أطفال أنهكت حقوقها وتحطمت آمالها أطفال ضحية تعذيب وقسوة وإهانة كل هذا من أجل الحصول علي لقمة عيشهم فضحك المتهم”محمد بكر عبدالمالك”المقيم بمحافظة المنيا مركز ديرمواس قرية بني عمران بعقولهم وتعشيمهم بمبلغ مالي قيمته 4000جنية للعمل في مزرعة الفول السوداني ففرح الأطفال بهذا العمل ذو القيمة الثمينة فذهبوا معه للعمل في الوادي الجديد ولكن حدث عكس تخيلاتهم فأصابهم الهم والتعذيب والجلد بعد العمل بستة أيام .

يحكي الطفل” وليد عبد الرحمن سامي ” الذي يبلع من العمر 13عاما طفل من الأطفال الذين وقع عليهم الذل والعذاب والضرب قائلا ً :عيشت أسود أيام حياتي كنت اتمني الموت في الثانية أكتر من مرة بعد ما شوفت الموت بعنيا في كل مرة كنت بتعذب فيها موضحاً أنه كان يعمل في اليوم أكثر من 13ساعة بدون توقف عن العمل للاستراحة وكل هذا كان تحت الضرب والتعذيب التعذيب الذي كان حليفة 70يوماً .

ووضح “وليد “أنهم في بداية العمل لم يحدث معه شيء ولكن جاء التعذيب بعد اليوم السابع في العمل وأخذ تلفونه والمبلغ الذي كان مسافرا به وكان طوال فترة العمل تحت الضغط والتعذيب وحرمانه من كل شيء حتي مكالمة أهله، فعندما كان يسمح له بمكالمة أهله كان المتهم الذي يقوم بتعذيبه يحفظه كلمتين يقولهم وهما انا بخير !!

ويكمل الطفل “راوي”ويقول:انا عايز حق اهانتي وتعذيبي انا مش عايز فلوس انا عايز ارجع كرامتي اللي اتهانت عايز حق الضرب والكهربا والجلد اللي حصل فيا مش عايز فلوس.

كل هذا حدث في الأطفال الإبرياء إهانة،تعذيب،جلد،كهربا،كان يحدث هذا كل يوم وكل ساعة مقابل لا شيء من المال الذي اتفق عليه المتهم مع الأطفال فلم يأخذ أحد من الأطفال حق عمله 70يوماً ليلاً ونهاراً ماذنب هؤلاء الأطفال الإبرياء؟!!

ويحكي والد الطفل “كريم سمير بشير “أنا عايز حق أبني لازم حقنا يرجع في أسرع وقت انا أبني كان هيموت مني مطالباً بسرعة اتخاذ الاجراءات المناسبة مع المتهم وتحديد أقصى عقوبة له ليكون عبرة للمجتمع ولغيره ممن يفعلن هذا مع الأطفال واغتصاب حقوقهم.

أكثر من شهرين في الوادي هؤلاء الأطفال يعانون ويصرخون ولا أحد ينقذهم لا أحد يعلم عنهم شيء، شهرين وأكثر تعذيب وإهانة وجلد ،شهرين ولهم طعام واحد وهو العدس غداء فقط بدون إفطار أو عشاء ما ذنب هؤلاء الأطفال ذنبهم الوحيد أنهم وقعوا تحت من لا رحمة له.

وعند رجوع الأطفال منازلهم بعد شهرين وأكثر تعذيب وإهانة حدثوا اهلهم بكل ما حدث بهم فقاموا الأهل علي الفور بالابلاغ عن المتهم “محمد بكر عبد المالك” القائم بقرية بني عمران بمركز ديرمواس،وبتحريات رئيس المباحث المقدم أحمد الصفتي تم القبض على المتهم واعترف بكل ما ذكره هؤلاء الأطفال ولم ينكر شيء مما حدث.

هؤلاء الأطفال والأهالي يطالبون بسرعة الحكم والعقاب علي المتهم لتبريد نارهم مطالبين بأقصى عقوبة للمتهم ليكون عبرة للجميع .

 

زر الذهاب إلى الأعلى