الزراعة

مبادىء الإدارة في علوم إدارة مزارع العنب

كتب_محمد عاطف

كتبت وتكلمت سابقا عن إدارة المزارع واكدت أن الإدارة عامل أساسي من عوامل النجاح التي تؤدي إلى تحقيق الربح والاكتفاء الذاتي والكفاءة والتميز

هيا بنا نبدأ بدارسة بسيطه ولمحه فنية تذكر من غابه عنه النظام ونسي أن التخطيط،والتنظيم ،والتوجيه، والرقابة من مبادئ الإدارة ولايتحقق ايه نجاح بدون هولاء العناصر الأربع.

كما ذكرنا سابقا ،أن العنب عبارة عن سلسلة طويلة إذا اندثرت أو غابة حلقة تفككت كل الحلقات لذا فإن علوم الإدارة تحث المدير والمهندس ،والمزارع عل العمل ،والانتباه الشديد وأخذ الاحتياطات تجاه هذا الكائن الأسير المكبل الا وهو النبات، مع اول عنصر الا وهو التخطيط.

وذكرنا أن شجرة العنب شجرة تحتاج إلى إدارة مجموع خضري قوي، فاالتخطيط المزارعي لهذه الشجرة شيئ ضروري جدا جدا.

يبدأ اولا بعملية التقليم الشتوي واكدنا عل ذلك وذكرنا الأخطاء الشائعة في التقليم ،وأخذ كل الاحتياطات اللازمة تجاه العمال والفريق الفني الذي يرافق هولاء العمال والمسئول عن تنفيذ هذه العملية، طاقم المشرفين بالكامل.

ولاننسى رش مادة نحاسية مثل اكس كلور النحاس، او الكوسيد مطهر فطري يساعد في قتل الجراثيم والبكتريا التي تدخل عن طريق مقصات التقليم وتسبب مرض الموت الراجعي.

وذكرت في مقال آخر ضرورة التربيط والفائدة من تلك العملية يعتبر تربيط العنب من العمليات الفنية المهمه التي لاتقل أهمية عن العمليات الأخرى وهو مسئول عن توزيع الطراحات عل سلك المحصول حتى لا يحدث تكدس اوتزاحم في النموات فتقل الطاقة الضوئية للشجرة ويقل التمثيل الضوئي فتنشط البيئة الملائمه للفطريات وخاصة البياض الدقيقي،الذي يعتبر من أخطر أنواع الفطريات التي تهاجم الشجرة .

من العوامل أيضا التي تدل على الإدارة الناجحةاستخدام نواتج التقليم كسماد عضوي ملم بكل العناصر الصغرى والكبرى.

عند بداية التقليم الشتوي تبداء الآلات الزراعية مثل الجرارات وتعليق الشليدار، بفرم القضب كما يقول البعض، اونواتج التقليم ،وبهذه التخطيط يمكن الانتقال من عملية إلى أخرى بنظام حتى تصل إلى جوده ممتازه .

زر الذهاب إلى الأعلى