التعليم

دار العلوم بالمنيا في ثوب تدريبها الميداني الجديد

كتبت_آية رفعت دياب

تشهد كلية دار العلوم هذه الأيام طفرة حقيقية منذ أن أشرف عليها الأستاذ الدكتور عصام فرحات نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب.

كلية دار العلوم من أقدم الكليات نشأة في كليات جامعة المنيا، لها تاريخ عريق، وخرج منها علماء يفخر بهم الوطن العربي.

كلية دار العلوم تهتم بدراسة سبعة مجالات وهي: دراسة النحو والصرف والعروض، والدراسات الأدبية، والبلاغة والنقد الأدبي والأدب المقارن، والشريعة الإسلامية، والفلسفة الإسلامية، التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية، وأخيرًا علم اللغة والدراسات السامية والشرقية، ويُعرف عن دار العلوم أنها تخرج طالبًا متمكنًا من المجالات السبع التي تقدمها له الكلية، وهو ما يُتيح لطلابها العمل في أكثر من مجال إضافة إلى التدريس.

وكانت هذه نظرة الأستاذ الدكتورمحمد عبدالصبور حيث لعب دورًا عبقريًا في إنشاء جيل جديد في ساحة الوسط الإعلامي والصحافي من طلاب دار العلوم،وقد لاقت هذه الفكرة رعاية ودعمًا كبير من الأستاذ الدكتور عصام فرحات الذي ذلل كل المعوقات والصعاب أمام الفكرة. 

وجاء ذلك تحت شعار (التدريب الميداني طريقك نحو سوق عمل يليق بك) وتم تدريب الطلاب على كيفية كتابة الخبر الصحفي، والتعليق الصوتي، ومهارات العمل الصحفي، ومهارات الخط العربي، ومهارات التقديم الإذاعي والتليفزيوني، ومهارات المكتبات وتوثيق المعلومات، ومهارات التذوق الجمالي،وبالتعاون مع مجموعة من المدربين المحترفين. 

وقد قام المدربون بطلب تكليفات من الطلاب كي يتم تقيمهم على ما تم دراسته، وكانت مفاجأة سارة للمدربين وأساتذة الإشراف أن التكليفات كانت بمستوى راق جدير بثقة صاحب الفكرة الأستاذ الدكتور محمد عبدالصبور بقدرات طلاب كلية دار العلوم العريقة.

زر الذهاب إلى الأعلى