آراء حرة

القانون هو الحل

كتبت: كواعب احمد البراهمي

وأنا أشاهد استعراض تحديات التنمية في ظل الزيادة السكانية وتأثيرها على صحة المواطن .والمشروعات الجديدة
حقيقة مشروعات تسعد القلب وتنبأ بالأمل وتجعلنا فخورين بك سيادة الرئيس و بأولاد مصر .
واسترجعت ما حدث منذ سنوات
وتذكرت ما قلته يا سيادة الرئيس وانت تشعر بالحرقة والضيق مثل أي مواطن مصري شريف .
عندما قلت : بيعايرونا بفقرنا .
انتو عارفين مصر بتاكل بكام ?
مصر بتفطر تتغدي وتتعشي في يوم باللي أنت بتاكله في سنة .
ووقتها كان لدينا أزمات في أشياء كثيرة جدا .بل في كل مكان
ولكن الإنسان بطبعه ينسى .
كان فيروس سي يقتل الناس ويحصد الأرواح دون هوادة .
فأطلقت سيادتك حملة القضاء على فيروس سي .
ونجحت وبل ساعدنا الدول الأخرى .
رغم انطلاق الأبواق المغرضة والحاقدة بألفاظ كفتة عبد العاطي وتريقة غبية وكأنهم ليسوا مصريين .
ثم استمريت في تطوير المنظومة الصحية .
وتطوير الطرق .
وتطوير السلاح وشراء أسلحة جديدة .
كنت عندما أنظر إلى المليارات التي تصرف أجدها مبالغ رهيبة . إلى أن قرأت أن قناطر نجع حمادي والتي قام بعملها الخديو كلفت مصر أكثر من مليون جنيه واستغربت جدا الرقم
فكيف لمشروع واحد يكلف البلد هذا المبلغ الرهيب في تلك الفترة عندما كانت العشرة جنيهات تشترى منزلا كاملا .
ولكن هذا المشروع بقي إلى الآن . لم يكن مشروع اللحظة
ولكنه كان مشروع للأجيال التي لم تولد بعد .
وانت تفعل نفس الشئ أنت لا تنظر إلى الوقت الذي تعيش فيه .
انت تنظر إلى الأجيال المقبلة .
انت تصنع لمستقبل ثلاث أجيال قادمة أو أكثر .
وتلك ليست إلا صفات الإنسان المخلص الذي يحب بلده والذي لا يسعى لتحقيق هدف شخصي ولا مكسب وقتي .
ولازالت قاطرة التنمية مستمرة .
تبطين الترع. وبناء مدن جديدة .
ومدارس جديدة .
ولا زال لدينا الكثير سوف نحققه .
أما موضوع النمو السكاني والذي يستهلك كل ما هو جديد والذي يبتلع كل إيرادات جديد دون رحمة .
وانا قد اقترحت في حديثي الإذاعي وما زلت أطالب ان يتم منح المساعدات المجانية كالعلاج والتموين والسلع والتعليم المجاني وما إلى ذلك إلى الثلاث أولاد الأوائل فقط .
وان يتحمل الأب الإنفاق كاملا على الطفل الرابع وما بعده .
وإن يتم تطبيق ذلك من بداية مواليد هذه السنة وهذا ليس بجديد
فالدول الكبيرة والغنية تفعل ذلك . فما بال الدول النامية .
لابد من قوانين تنظم حياة المواطنين .
فعلا لا يجوز أن نحرم الأشخاص من أن ينجبوا فتلك حرية لهم كامله ولكن يجب أن يتحملوا نتيجة ذلك .
لا يتساوى الذي ينجب طفلين في الحصول على نفس الخدمة التي يحصل عليها من ينجب خمس أبناء .
أكرر ليس معنى ذلك إجبار البشر على تنظيم النسل .
ولكن تركهم يتحملون ما يقررون
خاصة أن الذين ينجبون عدد كبير من الأولاد هم من تحت خط الفقر فعلا .
وهم الذين لا يجدون قوت يومهم البسيط
ومع ذلك يتزايدون دون تنظيم ودون تفكير والغريب أنهم يجدون التنظيم فقط هو الحرام. وقد يسرقون ويرتشون من أجل إطعام أولادهم وتوفير مستقبل لهم . . و لذلك فإن القانون هو الحل الوحيد أما المواعظ والندوات والتوعية لن تغير شيئا ولأن
فعلا أساس استقرار الدولة بحصول أولادها على حقوقهم في عدالة حقيقة .
حفظ الله مصر وحفظك الله من كل شر .

زر الذهاب إلى الأعلى