آراء حرةتريند الأسبوع

اللواء هشام بشر يكتب ” النيل خط أحمر “

بقلم :اللواء هشام بشر

أعجبتني كثيراَ كلمة الرئيس الأخيرة خلال المُؤتمر الصحفي الذي عقده بمركز تابع لهيئة قناة السويس في الإسماعيليّة غداة تعويم سفينة الحاويات الضّخمة التي أغلقت القناة لستّة أيّام.

طلقات من الكلمات النارية أرسلها الرئيس من  شريان قناة السويس  بعثت الطمأنينة والفرحة في قلوب المصريين ،تحذيره من المساس بمياه مصر في تعليقه على تطورات مفاوضات سد النهضة الإثيوبي،  جاءت مطمئنة للشعب المصري وتصريحاته القوية التي وصفها البعض بإعلان الحرب شفوياَ ، جعلت قلوبنا تطمئن وتثق في أن هناك عيونا يقظة لن تغفل  عن حقوق ملايين من المصريين .

“انا مبهددش حد وعمرنا ما هددنا وحوارنا رشيد جدا” جملة قالها الرئيس لخصت سياسته في التعامل مع قضية سد النهضة “الرشد والحكمة والسياسة في التصرف ” .

واستكمل الرئيس كلمته بـ محدش  هيقدر  ياخد نقطة مياه من مصر وإلا هيبقى في حالة من عدم الاستقرار في المنطقة لا يتخيلها أحد ومحدش يتصور إنه يقدر يبقى بعيد عن قدرتنا”.

لعل هذه الجملة كشفت عن نية الدولة المصرية في عدم التهاون  تجاه من يحاول الاقتراب من حقوق مصر ، عدم الاستقرار في المنطقة التي أردفها الرئيس بلا استثناء عقب  “محدش هيقدر ياخد نقطة مياه من مصر” ،تحمل رسالة عميقة لأكثر من جهة في الغرب والشرق أن مصر لن تسكت عن حقوقها، وفي الجملة تهديد صريح لمن يظن أنه بعيداَ عن قدرات جيش مصر  .

 ويضيف الرئيس في كلمته بأن “المساس بحقنا في المياه خط أحمر، وأن مصر  تتطلع للتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لملئ وتشغيل السد”.

وهذا يظهر نية مصر نحو إثيوبيا أننا لانعارض النهضة والتقدم لهم ولكن دون المساس بحقوقنا .

وذلك أوضحه الرئيس في ختام كلمته قائلاَ “نسعى للحصول على حقنا في مياه النيل لا أكثر، هناك تحرك إضافي خلال الأسابيع المقبلة عبر المفاوضات”.

وأرفق رسالتي برسالة الرئيس بأن مصر لن تتهاون في حقوقها واسألوا التاريخ ,اسألوا من علمنا أن قطرة المياه أغلى من قطرة البترول ،أسألوا أجدادنا القدماء الذين بنوا نهضة مصر من طمي  النيل .

زر الذهاب إلى الأعلى