التعليممحافظات

جامعة المنيا” تصدم عمال “السركي” بعد تقليص نسبتهم 50%..ومطالبات بتدخل رئيس مجلس الوزراء 

أثار قرار الدكتور مصطفى عبد النبي رئيس جامعة المنيا،بتقليص عمالة السركي بالجامعة غضب العمال الذين طالما راودهم حلم وأمل التعاقد والتثبيت داخل الحرم، خاصة بعد مرور خمس سنوات من العمل بالجامعة،وهو ما أصاب العاملين بالإحباط، في ظل الأزمات المادية التي تواجهها الأسر عقب كورونا.

ورصدت “تريند نيوز” أحوال العاملين بنظام السرك داخل الجامعة عقب صدور هذا القرار،حيث تروي إحدى موظفات السركي الذي تم إنهاء عملها معاناتها قائلة “أنا أعمل بكافيتريا جامعة المنيا بنظام الاجر اليومى، ونعاني منذ 5 سنوات من عدم الاستقرار بالعمل، ونوافق على أي شئ لحرصنا على العمل أملاً في التثبيت، لكننا نشعر بالصدمة من قرار رئيس جامعة المنيا، مستنكرة أن المطالبه بالحق في التثبيت دفاعاً عن العمل لا يمكن أن يقابل بترك العمل، خاصة وأن أسماء العاملين بالسركي غير مدونين بحسابات الجامعة إلا بـ”القلم الرصاص” على الرغم من كون عملنا يعد مكسب للجامعة، مستشعرة بالحسرة على التعليم ومرحلة 5 سنوات من العمل دون جدوى.

واستغاث “ص .أ” أحد عمال السركي المفصولين بالجامعة بالرئيس السيسي ومجلس الوزراء ووزير التعليم العالي، مؤكداً أنه يعمل بنظام الأجر اليومي داخل وحدة علاج أعضاء هيئة التدريس منذ خمس سنوات، وتم الاستغناء عني لسبب غير معلوم، مع الإبقاء على آخرين ممن يعملون منذ سنه بسبب الواسطة والمحسوبية، رغم أننا نتقاضى 10جنيه في اليوم ويتم فصلنا من العمل كل 58يوم رغم ظروفنا وإلتزاماتنا اليومية، كما يتم خصم يومي الجمعة والسبت من رواتبنا البسيطة”.

وأكد م.ف من عمال السركي على تكرار صدور هذا القرارأكثر من مره، فهذه هي المرة الثانية التي يصدر فيها قراراً بالفصل، خاصة في ظل أزمة كورونا تم فصل أكثر من نصف عدد العاملين باليومية داخل الجامعه بلا أي إهتمام لمستقبل أسرهم.

وأضاف العامل أنه يحصل على 20 جنيه يومياً نظير عمله داخل الجامعه، رغم حصوله على درجة الماجستير، ونعمل بأضعاف وقت العمل ونواجه الفصل بنهاية الأمر، متسائلاً لماذا تتعنت الجامعة تجاه عمالة السركي على الرغم من خروج أكثر من 100 موظف على المعاش كل عام؟، مشدداً أن قرار فصل العاملين بالسركي داخل جامعة المنيا لم تنفذه جامعات أخرى مثل جامعة أسيوط والتي أصدرت قرار بعدم فصل السركي في الأزمة وعمل لهم تأمين صحي وعمل معهم نظام التناوب في العمل على فترات بدلاَ من قطع العيش .

“رئيس الجامعه يرد”

وكان رئيس الجامعة الدكتور مصطفي عبدالنبي قد أدلى بتصريحات صحفية بشأن ما تردد بشأن وجود مجاملات في تعيين العاملين بنظام السرك، نافياً تلك الأنباء، وقال أنه لا يحب المجاملات والوساطة.

وكشف رئيس جامعة المنيا أن الجامعة لا تعمل بنظام التعاقد، وتعتمد على نظام “السركي” لتشغيل العمالة اليومية، ويوجد أكثر من 900عامل يومي بالجامعة، يجدد لهم كل 58يوم.

وشدد عبد النبي أن الجامعة تصرف رواتب هؤلاء العاملين من الموارد الذاتية وليس من الموازنة العامة للدولة، موضحاً أن الجامعة تأسف في بعض الأحيان بإتخاذ قرار تقليل العمالة، لكن هذا القرار تحدده الموارد الذاتية المتاحة للجامعة، ووضعنا العام الحالى خطة لتخفيضهم بنسبة 50% تقريباً، خاصة أنه تم تشغيلهم فى فترات سابقة، ونلزم الإدارات باختيار أفضلهم ممن يحتاجهم العمل بالفعل، لأننا لن نقبل تشغيل أحد دون عمل حقيقى، خاصة أن مواردنا الذاتية محدودة.

وأكد رئيس جامعة المنيا أن نظام العقود غير مطروح نهائيا للعمل بالجامعة وفي حال وجود عقود سيتم الإعلان عنها فور وجودها، نافياً ما يثار حول الأولوية لعمال السركي، فهناك ضوابط ومعايير تضمن تكافؤ الفرص بين الجميع، كما أن نظام السركى هو عمل باليومية على حسب الاحتياج، ولا يترتب على وجودهم أى التزام من الجامعة تجاههم.

زر الذهاب إلى الأعلى