الدين والحياة

“الشهيد حي لا يموت” 

بقلم:طارق رفعت ابوالحسن

الشهيد هو من ضحى بحياته في سبيل الله ونصرة الحق، وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { من قُتل دون دينه فهو شهيد ومن قُتل دون مالة فهو شهيد ومن قُتل دون دمه فهو شهيد ومن قُتل دون نفسه في سبيل الله }.

كما يطلق الشهيد في الديانة المسيحية علي من قُتل بسبب تبشيره الديانة المسيحية أو إيمانة بها، كما أطلق شهداء الكنيسة علي المسيحيين الاوائل الذين تم اضطهاضهم عن طريق الرومانية، وفي اليهودية (تقديس اسم الله) علي القتلي في الحروب لأسباب دينية علي مر العصور.

فالشهيد له مرتبة عظيمة عند الله فيكرمة الله في الدنيا ليصبح فخراً وشرف لاهلة وللمجتمع، ففي مصر وأغلب الدول يدون إسم الشهيد علي المدارس والشوارع والمنشأت تكريماً للعمل البطولي الذي قام به وقدمة، ولا شئ في الدنيا اغلي من حياة الانسان التي فيها بقائة في الدنيا وسط اهلة واحبابة، ولكن الشهيد اختار أن يضحي بكل شئ في سبيل الله، ومن اجل أن يعيش الآخرين في سلام فيكرمة الله في مماتة لتكون اعظم مراتب الجنة للشهداء.

روى أنس ابن مالك رضي الله عنة عن النبي صلي الله علية وسلم قال ” ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلي الدنيا وله ماعلى الارض من شئ الا الشهيد يتمني أن يرجع الي الدنيا فيقتل عشر مرات لما يري من الكرامة”.

وسمي الشهيد بهذا الاسم لانة حي فكأن أرواحهم شاهدة أي حاضرة فقال المولي عز وجل ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل احياء عند ربهم يرزقون ) و قال نبي الله صلي الله علية وسلم “للشهيد عند الله ست خصال يغفر له في أول دفعة، ويرى مقعدة من الجنة، ويجار من عذاب القبر، ويأمن من الفزع الاكبر، ويوضع علي رأسة تاج الوقار الياقوتة منها خير الدنيا وما فيها، ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين، ويشفع في سبعين من اقاربه (رواه الترميزي).

الشهيد يغفر له ذنوبة جميعاً إلا الدين، لأن صاحب الدين لا يضيع حقة، ويشهد الله ورسولة صلي الله علية وسلم والملائكة للشهيد بدخوله الجنة، ومنزلتة منزلة عظيمة جداً سواء في الاسلام أو أي ديانة اخري، ولا يختلف أي إنسان علي وجة الارض أن الشهيد هو من فعل أفضل عمل بطولي من أجل الآخرين ومن أجل الكرامة والعزة والنصرة للدين وللوطن، وسطرت مصر أعظم الأمثلة لجنودها الذين يضحوا بأنفسهم دون تردد من أجل محاربة قوي الشر وأعداء الدين والوطن، لأن الاسلام دين الرحمة والعفو والمغفرة . حيث سطرت مصر تضحيات أبطال القوات المسلحة المصرية ورجال الشرطة التي ستظل خالدة عبر التاريخ، رحم الله شهدائنا الأبرار في كل مكان.

زر الذهاب إلى الأعلى