اعلانات الترند

مصدر: زيادة كبيرة فى التعاقدات على الإنترنت والتليفون الأرضى

زيادة مطردة للأشتراك بخدمات التليفون الأرضى و الإنترنت خلال فترة تعليق الدراسة وأيضا بالتزامن مع تطبيق سياسة العمل من المنزل، ولذلك فى إطار وقف التجمعات و اتخاذ  إجراءات احترازية ووقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد COVID 19 ، حيث اتجهت إعداد كبيرة من المواطنين للتعاقد على التليفون المنزلى و الإنترنت الأرضى ADSL بتسب كبيرة جارى حصرها وفقا لما أكدته مصادر لليوم السابع. 

وكانت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، قد أعلنت فى وقت سابق عن الإتاحة المجانية للمواقع الإلكترونية الخاصة بوزارة التربية التعليم ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى والمجهزة لتقديم المحتوى التعليمى اللازم لاستكمال وتيسير العملية التعليمية عن بعد بهدف عدم تحميل أولياء الأمور أو الطلبة أى أعباء مادية إضافية.

كما أعلنت عن توفير وزيادة سعات التحميل الشهرية الخاصة باشتراكات الانترنت المنزلى للأفراد بنسبة 20 % بتكلفة 200 مليون جنيه تتحملها الدولة وذلك لكافة شرائح المستخدمين بالتنسيق مع شركات مقدمى خدمات الإنترنت بهدف دعم إتاحة التعليم عن بعد والخدمات الأساسية، بالإضافة الي توفير منصات رقمية مجانا لاستضافة المواد العلمية والمحاضرات لطلاب المدارس والجامعات من خلال التعاون بين وزارتى التربية التعليم، والتعليم العالى مع مشغلى التليفون المحمول بمصر بهدف دعم تيسير عملية التعليم عن البعد لحين تجاوز الازمة.

وكان تقرير صادر عن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، قد كشف عن وصول عدد مشتركي الإنترنت المنزلي ADSL إلى 7.23 مليون اشتراك في نوفمبر 2019 مقارنة ب 7.17 مليون اشتراك في أكتوبر 2019 و 6.40 مليون اشتراك في نوفمبر 2018. 

وأشار التقرير الذي حصل  عليه ”  اليوم السابع “،  الي ارتفاع نسبة مستخدمي الإنترنت عن طريق المحمول من إجمالي مشتركي المحمول البالغ عددهم نحو 95مليون اشتراك إلى نحو 45.25% في نوفمبر 2019 مقارنة بنحو 40.60% في أكتوبر 2019 و 36.58% في نوفمبر 2018.  

 كما أرتفع عدد مشتركي التليفون الأرضي في مصر إلى 8.99 مليون اشتراك بنهاية نوفمبر 2019 مقارنة بـ 8.72 مليون اشتراك في أكتوبر 2019 و8.12 في نوفمبر 2018 ، فيما ارتفع إجمالي سعة السنترالات إلى 24.63 مليون خط في نوفمبر 2019 و 24.22 مليون خط في أكتوبر 2019 و 18.79 مليون حط في نوفمبر 2018.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى