اخبار عربية ودولية

مصدر: حملة السندات اللبنانية يكثفون جهودهم لتشكيل مجموعة تمثلهم

قال مصدر مطلع، إن حملة السندات اللبنانية، يكثفون جهودهم لتشكيل مجموعة تمثلهم بعد أن أشارت الرئاسة، اليوم السبت، إلى أنها ستتخلف عن سداد ديون، وقال المصدر، وهو عضو فى المجموعة وطلب عدم ذكر اسمه، “أعتقد أنها (مجموعة الدائنين) ستجتمع قريبا”.

وقال، “ندرك أن الحكومة تريد أن تتحلى بالتعقل وكذلك أغلب الدائنين. هم يتفهمون أن البلد فى موقف صعب”.

و كان مصدر سياسى بارز، قد قال لرويترز ووسائل إعلام محلية، عقب جلسة لمجلس الوزراء، اليوم السبت، إن الحكومة اللبنانية صوتت بالإجماع لصالح عدم سداد استحقاقات ديونها.

وكانت قالت الرئاسة اللبنانية، فى بيان اليوم السبت، بعد اجتماع رفيع المستوى فى قصر بعبدا، إن كبار قادة لبنان يعارضون سداد الديون المستحقة قريبا، حضر الاجتماع الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب ورئيس البرلمان نبيه برى وحاكم المصرف المركزى رياض سلامة ورئيس جمعية المصارف سليم صفير.

وجاء فى البيان، الذى تلاه مدير عام الرئاسة أنطوان شقير “استنادا إلى الخيارات والتصورات المتاحة، قرر المجتمعون بالإجماع الوقوف إلى جانب الحكومة فى أى خيار ستعتمده فى مجال إدارة الديون باستثناء دفع الديون المستحقة”.

ويمثل تخلف لبنان عن سداد ديونه بالعملات الأجنبية، مرحلة جديدة من أزمة مالية تعصف باقتصاده منذ أكتوبر، وأفقدت الليرة نحو 40 بالمئة من قيمتها، ودفعت البنوك لفرض قواعد قيدت تعاملات المودعين في ودائعهم وأججت الاضطرابات.

وتعتبر الأزمة، أكبر خطر على استقرار لبنان منذ نهاية الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1975 إلى عام 1990.

ولدى لبنان، سندات دولية بقيمة 1.2 مليار دولار يحين أجل استحقاقها في التاسع من مارس، وتشكل جزءا من ديون لبنان بالعملات الأجنبية البالغة نحو 31 مليار دولار. 

وقالت مصادر لرويترز أمس الجمعة، إن الحكومة ستسعى إلى إعادة هيكلة الديون من خلال التفاوض مع الدائنين. 

وجاء الإعلان الصادر عن الرئاسة عقب اجتماع ضم الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب ورئيس البرلمان نبيه بري وحاكم المصرف المركزي رياض سلامة ورئيس جمعية المصارف سليم صفير.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى