محافظات

تفاصيل مصرع عروسين قبل ساعات من زفافهما فى حادث بالشرقية

هاجر عبد العليم

 

 

خيم الحزن الشديد على أهالى قرية شبرا العنب التابعة لمحافظة الشرقية، وتحولت فرحتهم بالعروسين “إسلام وسماح” إلى عزاء توافد المعزين لتقديم التعزية والمواساة فى وفاة عروسي الجنة.

 

“حنتهما كانت أول أمس كان نفسهم يفرحوا”، قالتها إحدى جيران العروسة والحزن يكسو وجهها والدموع تنزف من عينيها، حنتهما كانت أول أمس الخميس وكانا فى قمة السعادة والفرحة لاكتمال زفافهما، لتأجيل الزفاف أكثر من مرة لوجود حالات وفاة بعائلتهما على فترات، ما كان يدفعهما إلى التأجيل، وفى الوقت الذى حدد فيه موعد الزفاف لم تكتمل الفرحة بوفاتهما لكنه قضاء الله.

 

 

الحزن يخيم على كل مكان بأنحاء القرية لكون العروسين محبوبين من الجميع ويشهد لهما بحسن الخلق والأدب والجميع كان ينتظر زفافهما.

 

 

فيما شيع فى ساعات متأخرة من مساء أمس العديد من أهالى قرية شبرا العنب جنازة العروسين من المسجد الرئيسى بالقرية وسط حالة من الشجن والبكاء الشديد من قبل النساء والرجال.

 

بداية الواقعة بتلقى اللواء إبراهيم عبد الغفار، مساعد وزير الداخلية، لأمن الشرقية، إخطارا من اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغا بوقوع حادث تصادم بطريق ” منيا القمح – الزقازيق” أمام المدرسة الإنجليزية، وانتقل العميد عبد الله فليفل، مأمور مركز شرطة الزقازيق، إلى موقع البلاغ وتبين انقلاب سيارة ملاكى يستقلها كل من ” أحمد ج ال ” 30 عاما مصابا بسحجات وكدمات، و” إسلام م م ” 25 سنة جثة هامدة و” سماح ك ش ” 25 سنة جثة هامدة، جميعهم مقيمين قرية شبرا العنب دائرة مركز منيا القمح.

 

وتبين من تحريات ضباط مباحث مركز شرطة الزقازيق، برئاسة المقدم أشرف ضيف، رئيس مباحث المركز، وبإشراف اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث، أن المتوفين هما عروسين من قرية شبرا العنب، وكانت حنتهما أول أمس الخميس ، وظهر أمس الجمعة، إصطحب ” إسلام ” عروسته ” سماح” لتوصليها إلى الكوافير بمدينة الزقازيق، فوقع الحادث قبل وصولهما وأودى بحياة العروسين حيث كانا الكرسى الخلفى من السيارة، وتم نقل الجثتين إلى مستشفى الزقازيق العام تحت تصرف النيابة العامة، ورفع أثار الحادث من الطريق وتحرر محضر بالواقعة.

 

وتبين من تحقيقات نيابة مركز الزقازيق، برئاسة أحمد عاطف، مدير النيابة، وبإشراف المستشار محمد الجمل، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، عدم وجود شبهة جنائية فى الوفاة، وصرحت بالدفن وطلب تحريات المباحث حول الواقعة.

زر الذهاب إلى الأعلى