محافظات

” الترند” مشروع تخرج الفرقة الرابعة اداب اعلام المنيا بين الايجابيات والسلبيات

احمد المظهر

قام مجموعة من طلاب الفرقه الرابعه بكلية الآداب قسم الاعلام شعبة الاذاعه والتلفزيون بجامعة المنيا بعمل مشروع تخرجهم بعنوان التريند ، وقد بدأو بتوضيح ان التريند أصبح – في الآونه الاخيره – المتحكم الرئيسي في المجتمع ،وكان هدف الطلاب توعيه المجتمع بشكل عام من خطر التريند وعلي الاعلام التفرغ لتوجيهه التريند بشكل صحيح للحد من نتائجه السلبيه ،ف قد يسئ لشخص ويبرز شخصا اخر ،ويرد حق مظلوم ك سجن المغتصب لفتاه فندق الفيرمونت الذي اصبح تريند ع تويتر ف يوم وليله ، وقد يجلب التعاطف الناس مع احدي الحالات التي قد تكون بحاجه بالفعل الي مساعده ك سيده المطر التي تعاطف معاها الشعب المصري باكمله واصبحت بشكل كامل تحت رعاية تركي ال الشيخ ، بالاضافه الي تريند موكب المومياوات الذي أعاده احياء تراث حضاره ٧٠٠٠ سنه وقد لاقي تفاعلا كبيرا من المجتمع العربي والغربي ، وتناولوا أيضا التريندات التي أثرت ع المجتمع بشكل سلبي ك اضافه بعض الافعال الغربيه التي لم يعتاد عليها المجتمع بل وينكرها ايضا ك تريند هوبا التي حظي ب انتقد كبير من المجتمع المصري ، او اضافه مصطلح جديداً ك قصف الجبهه او التنمر مما اضاعه حياء بعض الشباب وأثر ع نفسيه البعض الاخر ،وكذلك تأثير هذه التريندات علي الأجيال المستقبلية ، كما انهم اجرو مقابلة مع د/ لبني… معيده بكليات الادب ، وحصلو ع تأييد كلاً من شاعر الروح محمد خلف والإعلامي محمد حسان والفنان حسين حجاج ، وقد وجدو منهم كل الترحيب بتبني هؤلاء الشباب لهذه الفكره ، وأكدؤ علي ان التريند قد يصبح الاكثر خطوره علي شباب واطفال المجتمع ان لم يتم توجيهه بالشكل الصحيح، بالاضافه الي انهم حصلوا علي تأييد من بعض الدول المختلفه ك وتونس وامريكا وتركيا وشمال افريقيا ، واضافو استطلاع راي بعض من الشباب الذين هم اساس الموضوع ، وكان ختام المشروع بتوعيه منهم الي الشباب والاعلام باهميه التريند وخطوره ف آن واحد وكان المشروع تحت هشتاج #لا_ تنشر_قبل_ان_تفكر.

زر الذهاب إلى الأعلى