منوعات

“بالحلل والمعالق”.. الهنود يحيون رجال الرعاية الصحية لمحاربة كورونا.. فيديو

في تقليد أصبح منتشرا بين كل دول العالم لرفع الروح المعنوية للعاملين في مجال الرعاية الصحية، أقدم آلاف المواطنين في الهند على تقديم التحية لمن يقفون في الصف الأمامي في محاربة فيروس كورونا الجديد، من الطواقم الطبية ورجال الأمن، حيث قام السكان في العاصمة نيودلهي باستخدام بعض الأدوات المنزلية لإثارة الضجيج في الشوارع من شرفات منازلهم لتعبيرهم عن تحية رجال الرعاية الصحية.

وبدعوةٍ من رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.. هتف الآلاف من الهنود من شرفات منازلهم، سوياً، لتحية من يقفون في الصف الأمامي في محاربة فيروس كورونا، من الطواقم الطبية ورجال الأمن، واستخدم بعض المواطنين أدوات منزلية لإثارة ضجيج، بينما عزف آخرون على الآلات الموسيقية ودقوا على الطبول. pic.twitter.com/1K7ibewrGh

— صحيفة الرؤية (@Alroeya) March 23, 2020

وكان قد أعلنت السلطات المعنية فى دولة الهند، أمس الأحد، أنه تم تسجيل 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” داخل البلاد.




الهنود يدعمون الاطباء




الوضع فى الهند

وقالت وكالة أنباء آسيا الدولية إن السكك الحديدية فى الهند ألغت كل خدمات قطارات الركاب فى البلاد حتى 31 مارس بسبب تفشى فيروس كورونا.

وكانت الهند أعلنت حظر التجوال فى أنحاء البلاد لمدة 14 ساعة لمواجهة انتشار وباء كورونا.

وسجلت الهند أول أمس السبت 35 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرفع إجمالى عدد المصابين إلى 258 شخصا، بينهم 39 أجنبيا، وهم من إيطاليا والفلبين وبريطانيا وكندا وإندونيسيا وسنغافورة.

وفي وقت سابق، قال وزير الصحة في ولاية راجستان الهندية راغو شارما، الجمعة الماضية، إن سائحًا إيطاليًا تعافى من فيروس كورونا، توفي نتيجة أزمة قلبية في إحدى المستشفيات الخاصة في مدينة جايبور عاصمة راجستان.

وأكد شارما – في تصريحات نقلتها صحيفة (هندوستان تايمز) الهندية – أن السائح الإيطالي لم يمت بسبب فيروس كورونا، فهو أجرى اختبار الكشف عن الفيروس بعد تلقيه العلاج وكانت نتيجته سلبية، ولكن كان لديه مضاعفات أخرى إذ أنه كان مدخنًا شرهًا، ودخل السائح الإيطالي البالغ 69 عامًا المستشفى في جايبور 29 فبراير الماضي وتم تأكيد إصابته بفيروس كورونا في 2 مارس الجاري، وأظهرت نتائج الاختبار إصابة زوجته أيضًا إلا أنها تعافت بعد تلقي العلاج.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى